هل خرج بوتين "خاسراً" من قمّة "أبيك"؟

11 تشرين الثاني 2017 | 19:50

المصدر: "النهار"

  • جورج عيسى
  • المصدر: "النهار"

شخصت الأنظار في الأيّام القليلة الماضية إلى فيتنام حيث سرت تساؤلات المراقبين عمّا إذا كان الرئيسان الأميركي والروسي سيلتقيان على هامش قمّة منتدى التعاون لآسيا والمحيط الهادئ "أبيك" في #دانانغ - #فيتنام. وسادت أخبار متضاربة حول إمكانيّة عقد اللقاء وظروفه إذ ذكرت المتحدّثة باسم البيت الأبيض يوم الجمعة أنّ هذا الأمر لن يحصل، بسبب "التضارب في جداول أعمال الجانبين". غير أنّها لم تنفِ احتمال أن يلتقي الرئيسان في "لقاء أقلّ رسميّة" على هامش أعمال المنتدى في فيتنام أو لاحقاً في #الفيليبين. أتى ذلك، قبل دقائق على هبوط طائرة دونالد #ترامب في فيتنام.

وكان المتحدّث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف قال الخميس إنّ موعد ومكان وصيغة مثل هذا الاجتماع لا تزال محلّ نقاش وإنّ عقد اجتماع يوم الجمعة لا يزال أمراً وارداً. وعلى الرغم من عدم وجود جدول أعمال مسبق متّفق عليه كما قال بيسكوف، لفت النظر إلى أنّ الزعيمين سيلتقيان "بطريقة أو بأخرى" نظراً لمشاركتهما في القمّة نفسها. وكان الناطق باسم الكرملين قد ردّ على الناطقة باسم البيت الابيض قائلاً إنّ "هنالك معلومات متناقضة تأتي من الزملاء الأميركيّين". 
لافروف يتحدّث بالنيابة عن ترامب
ولم يقتصر الاختلاف في تحديد الأجوبة على الناطقَين باسم مركزي صناعة القرار. فوزير الخارجيّة الروسي سيرغي #لافروف قال أمام صحافيّين إنّ الروس سمعوا بكون الرئيس الأميركي قد "أعرب عن رغبته في لقاء الرئيس بوتين، وهذا ما قاله الرئيس ترامب بنفسه". يعود هذا التباين في عرض الوقائع إلى مجموعة من العوامل المرتبطة بالرئيسين وأهدافهما السياسيّة والإعلاميّة. وشرح ذلك مراسل شبكة "بي بي أس" الأميركيّة والخبير في الشؤون الروسيّة راين تشيلكوت.

"إهانة"
قبل القمّة، شبّه تشيلكوت اللغط الذي حصل عمّا إذا كان الرئيسان سيجتمعان في لقاء...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

ميسي وفابريغاس وجوزيف عطية والمئات يوجهون رسالة إلى هذا الطفل اللبناني



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard