مراجعة iPhone X: الهاتف الأكثر أهمية في سلسلة هواتف ابل

12 تشرين الثاني 2017 | 11:03

المصدر: "الغارديان"

 iPhone_X# هو هاتف أبل الأكثر الأهمية والأغلى في سلسلة هواتف #ابل الذكية الجديد خلال الأربع السنوات القليلة الماضية. وقد حمل الهاتف الجديد معه تغيير كبير في التصميم، تمثل اهمه في الغاء زر الشاشة الرئيسية Home للدخول في تجربة الشاشة كاملة.

وبحسب صحيفة الغارديان البريطانية قدمت ابل في هاتفها الجديد تصميم جديد ومميز عن باقي هواتف ابل الجديدة منها والسابقة. شاشة OLED الجميلة تأخذ إلى حد كبير الجبهة بأكملها من الجهاز. انها واحدة من أفضل الشاشات بين الهواتف الذكية الاخرى، انها قفزة عملاقة إلى الأمام لشركة آبل.

الجزء الخلفي من الهاتف مصنوع من الزجاج، تماماً مثلiPhone 8 Plus ويتميز الهاتف الجديد بهيكله الفولاذي المقاوم للصدأ والمصقول على عكس هواتف ابل السابقة المصنوعة من الألمينيوم وبوزنه الذي يبلغ 174 غراماً.

وبغض النظر عما تقوله ابل بشأن زجاج ابل الخلفي، الا انه يبقى زجاجاُ قابل للإنكسار لا سيما في حال وقعه على الأرض.

شيء واحد قد يفاجئ مستخدمي ايفون هو مدى صغر حجم جهاز iPhone X على الرغم من شاشته التي تبلغ 5.8إنش . iPhone X أطول من iPhone 8 وأقصر من iPhone 8 Plus، مما يجعله مريح للإستخدام بيد واحدة.

وتتلخص خصائص iPhone X على الشكل التالي:

الشاشة: 5.8إنش Super Retina HD (OLED)

المعالج: Apple A11 Bionic

ذاكرة الوصول العشوائي: 3جيغابايت من ذاكرة الوصول العشوائي

التخزين: 64 أو 256 غيغابايت

نظام التشغيل: IOS 11

الكاميرا: الكاميرات الخلفية المزدوجة 12MP مع OIS، كاميرا أمامية 7MP

الاتصال: LTE، WIFI، NFC، Bluetooth5، الإضاءة، ونظام تحديد المواقع

الأبعاد: 143.6 × 70.9 × 7.7 ملم

الوزن: 174g

البطارية

يمتلك جهاز iPhone X نفس المعالج A11 بيونيك وحجم ذاكرة مثل أيفون 8 بلس، كما أنه يعمل بشكل جيد وسريع كما يجب أن تتوقعه من هاتف ذكي عالي التكلفة.

بطارية iPhone X تستمر تقريبا بنفس المدة كبطارية ايفون 8 بلس. ويمكن استخدامه لحوالي خمس ساعات كجهاز رئيسي مع مئات من رسائل البريد الإلكتروني والرسائل ودفع الإخطارات، وفي الاستماع إلى الموسيقى على سماعات بلوتوث،ومشاهدة ساعة على نيتفليكس، وللعب لعبة سريعة ولإلتقاط حوالي 10 صور في اليوم واحدوهذا يعني أنه سيستمر من الساعة 7 صباحا حتى وقت الغداء تقريبا في اليوم الثاني.

يمكن شحن iPhone X من خلال الشحن السريع من محول الطاقة USB-C. الشحن اللاسلكي يعمل بشكل كبير، لا سيما عند الجلوس في مكتب أو على طاولة السرير، ولكن ليس بالسرعة كما كابل الشحن.

Face ID 

لأن آبل تبنّت تصميم جهاز بشاشة كامل ومن دون حواف، اضطرت آبل للتخلي عن زر Home والذي بدوره يحمل تقنية بصمة الاصبع وكان البديل منها هو استخدام تقنية بصمة الوجه الجديدة Face ID والتي يمكنها من قراءة وتحليل 50 عضلة في وجهة الأنسان.

هذه التقنية رائعة جدا وسريعة في التعرف على الوجه وفتح الجهاز في بعض الوظائف الأخرى مثل تحميل التطبيقات وفتح التطبيقات المحمية بالبصمة، فالتقنية تعمل في جميع الحالات مثل عند لبس النظارات الشمسية أو خلال الليل.

الشيء الوحيد المُلاحظ على Face ID هو أنها في بعض اللحظات لا تعمل بسرعة وتحتاج للتجربة مرة أخرى لفتح الجهاز، ولكن أعتقد بأن هذا التأخير البسيط سوف يزول مع تحديثات النظام القادمة.

الكاميرا

تعتبر أجهزة آبل دائما وأبدا من الأجهزة المتقدمة في مجال التصوير، ولكن خلال السنوات الأخيرة ومن تجربتي للعديد من الأجهزة في السوق وجدت بأن الفارق أصبح بسيط جدا بين هذه الأجهزة ومن ضمنها أجهزة آبل.

ولكن ما يميز هاتف آيفون X هو وجود تصوير البورتريه من الكاميرا الأمامية، وتقدم نتيجة ممتازة ولكن في بعض الأحيان تكون عملية العزل غير كاملة خصوصا عند أجزاء شعر الرأس.

أما الكاميرا الخلفية فهي رائعة جدا ومطابقة لكاميرا آيفون 8 بلس، فهي تقدم جودة عالية وصور واضحه وتوفر ميزة تصوير البورتريه مع إضاءة أفضل في الصور الليلية.

IOS 11

يقوم جهاز iPhone X بتشغيل أحدث البرامج من أبل IOS 11 .هناك بعض الاختلافات الأخرى في نظام ابل الجديد IOS 11: لوحة المفاتيح لا تقع في الجزء السفلي من الشاشة، انا تطفو مع منطقة رمادية كبيرة أدناها.

مؤشر الوقت والموقع الخدمات هو الآن على اليسار، والبطارية، واي فاي ومؤشر إشارة الخلوية الجلوس على اليمين. ولكن ليس هناك مساحة لرموز مثل قفل التناوب، وتقنية بلوتوث، والتنبيه والبطارية نسبة الرموز بسبب الشق.

لا تزال رموز الحالة موجودة، لكنها مدسوسة بعيدا في لوحة مركز التحكم الجديدة، والتي يتم سحبها الآن من أعلى الحافة اليمنى من الشاشة. قد يكافح البعض للوصول إلى مركز التحكم هناك، ولكنها مثل نسخة هواتف اندرويد والتي كانت تحت الظل الإخطار في الجزء العلوي من الشاشة لسنوات.

الأداء

بكل بساطة الهاتف سريع جدا، فعند تجربة الكثير من التطبيقات والألعاب والتنقل بينها الجهاز لايعاني من أي مشاكل من ناحية الأداء. ويعود هذا الأداء السريع للجهاز بفضل المعالج الجديد رباعي النواة A11 والأسرع من السابق بنسبة 70%. أما معالج الرسوم فأيضا أصبح أسرع من السابق بنسبة 30%، وسوف تلاحظون ذلك من خلال الألعاب والتي تعمل بشكل سريع ومن دون أي تقطيع.

هاتف آيفون X من أفضل الأجهزة التي قدمتها آبل، فبعد فترة من التصاميم المملة و عدم تقديم الجديد تبهرنا آبل بهاتف ستعشق استخدامه من أول لحظة يكون بين يديك، وهذا يذكرني بالقفزة التي قامت بها آبل من ناحية التصميم عندما أطلقت هاتف آيفون 4. ولم تكتفي آبل بتقديم تصميم جديد، فقد أضافت لمسات زادت من جمال هذا الجهاز مثل الشاشة الجديدة وتقنية Face ID .


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard