أوروبا بين الرياض وطهران: إمساك العصا من المنتصف

8 تشرين الثاني 2017 | 19:39

المصدر: "النهار"

منذ توقيع الاتفاق النووي منتصف تموز 2015، تحاذر اوروبا، وخصوصاً فرنسا، الدخول مباشرة على خط التوتر بين ايران والسعودية، فقلما نسمع من مسؤول اوروبي إن بروكسيل، عاصمة الاتحاد الاوروبي، أو من عواصم الدول الأخرى، تصريحا يتناول مباشرة الأزمة بين الرياض وطهران، خلافا للوضع الذي كان قائما قبل توقيع الاتفاق النووي، عندما كانالخصام مع ايران يجمع الاوروبين والسعوديين، بالاضافة طبعا الى العلاقات الاقتصادية والصفقات بعشرات المليارات بين الطرفين والتفاهمات السياسية حول ملفات المنطقة ولا سيما الملف السوري. 

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 96% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

كيف نحضر صلصات مكسيكية شهية للـNachos بخطوات سهلة؟

حسم 50% على إشتراك “النهار” Premium السنوي

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard