غضب فقتل ابنته انتقاماً من ألمانياً!

3 تشرين الثاني 2017 | 19:24

الجريمة.

أقدم رجل باكستاني يدعى سهيل (33 سنة)، على قتل طفلته البالغة من العمر عامين فقط، بعدما سيطر عليه الشعور بالغضب نتيجة رفض الحكومة الألمانية إعطاءه تصريحاً للجوء.  

وفقًا لصحيفة "الديلي ميل" البريطانية، يعيش سهيل مع زوجته وابنته المجني عليها بمدينة هامبورغ الألمانية، وتم رفض طلب لجوئه، الذي قدمه منذ العام 2012، وقضى كل هذه الفترة الطويلة بين المحاكم الألمانية المسؤولة عن تصحيح أوضاع اللاجئين في البلاد. واستخدم الرجل طفلته كوسيلة للضغط على المحكمة لتوافق على قبول طلب لجوئه.

وتزعم زوجته البالغة من العمر اثنين وثلاثين عاماً أنه شخص عنيف للغاية. 

ووفق تقرير الشرطة الألمانية، في صباح اليوم الثاني لرفض طلب اللجوء، هاجم الرجل زوجته فاضطرت للهروب من المنزل بعد محاولته الاعتداء عليها، فذهبت إلى مقر الشرطة للبلاغ عن الحادث، ولم تتصور الأم المكلومة أن يتعرض زوجها للطفلة الصغيرة، لتعود إلى المنزل برفقة الشرطة وتجد طفلتها مطروحة أرضًا جثة، ليهرب بعدها هرب سهيل في مقاطعة بريسغاو، وهي "مقاطعة على الحدود الألمانية الفرنسية، ومنها هرب إلى مدينة سان سيباستيان الإسبانية حيث تم القبض عليه هناك.

علاء أبو فخر: الحكاية الجارحة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard