بنك بيبلوس: تراجع الطلب العقاري على الشقق السكنية في الفصل الثالث

30 تشرين الأول 2017 | 21:12

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

أصدر بنك بيبلوس نتائج مؤشر المصرف للطلب العقاري في لبنان Byblos Bank Real Estate Demand Index للفصل الثالث من العام 2017، والتي أظهرت أن المؤشر سجل معدلاً شهرياً بلغ 49,6 نقطة في الفصل الثالث من العام 2017، ما شكل انخفاضاً بنسبة 5,2 في المئة من الـ52,3 نقطة المسجلة في الفصل الثاني من العام، وارتفاعاً بنسبة 25,4 في المئة عن النتيجة المنخفضة التي بلغت 39,5 نقطة والتي سجلها المؤشر في الفصل الثالث من العام 2016. وتشكل نتائج المؤشر للفصل الثالث من العام 2017 القراءة الفصلية الـ21 الأعلى له خلال 41 فصلاً.

ولفت رئيس مديرية البحوث والتحاليل الاقتصادية في مجموعة بنك بيبلوس نسيب غبريل إلى أنّ "تراجع الطلب على #الشقق السكنية في لبنان في الفصل الثالث من العام 2017 بعد أن كان قد ارتفع بنسبة 20 في المئة خلال الفصل الثاني من العام الحالي، وهذا يعود إلى إقرار المجلس النيابي في تموز لسلسلة من #الضرائب والرسوم شملت القطاع العقاري وأدت إلى تراجع الزخم الطفيف على الطلب الذي سجل في الفصل الثاني من العام 2017. وانخفض المؤشر بنسبة 13,4 في المئة في تموز و11,7 في المئة في آب، قبل أن يتحسن بشكل طفيف بنسبة 3,8 في المئة في أيلول، حيث عكست نتائج المؤشر في أيلول تراجعاً بنسبة 26 في المئة عن النتيجة الشهرية الأعلى المسجلة له مؤخرا والبالغة 65,9 نقطة في كانون الأول 2016".

وقال غبريل: "أظهرت إجابات المستطلعين على أسئلة المسح للمؤشر في الفصل الثالث أن الطلب لا يزال خجولاً، حيث أن 5,6 في المئة فقط من المواطنين ينوون شراء أو بناء وحدة سكنية في لبنان في الأشهر الستة المقبلة، مقارنة بمعدل شهري بلغ 7 في المئة من الذين أفادوا أنهم يخططون لشراء أو بناء وحدة سكنية في لبنان بين تموز 2007 وأيلول 2017، مع بلوغ النسبة الأعلى وهي 15 في المئة تقريباً في الفصل الثاني من العام 2010"، مؤكداً "الحاجة إلى تحفيز الطلب على الوحدات السكنية على المدى القريب من خلال تخفيض كلفة تسجيل الشقق السكنية بنسبة 50 في المئة لمدة عامين". 

ورأى "أن هذا التخفيض سيساعد المشترين المحتملين أو المترددين على توفير مبلغ مرموق من المال، كون كلفة التسجيل الحالية باهظة وتبلغ 6 في المئة من سعر الوحدة السكنية. كما سيساهم في خفض رسوم التسجيل والذي من شأنه تشجيع آلاف الأشخاص الذين اشتروا شققاً خلال السنوات الماضية على القيام بتسجيل عملية الشراء، ما ينتج عنه ارتفاع في إيرادات خزينة الدولة", واعتبر أن هذا الإجراء سيكون مكملاً لسياسة الفوائد المخفضة على القروض السكنية في لبنان".

وقال: "أظهرت نتائج المؤشر في الفصل الثالث من العام 2017 أن معدل الطلب على الوحدات السكنية كان الأعلى من قبل المقيمين في شمال لبنان، حيث أشار 9,7 في المئة من المقيمين في المنطقة المذكورة إلى أنهم يخططون لبناء أو شراء منزل في الأشهر الستة المقبلة، مقارنة بـ 7,4 في المئة في الفصل السابق. وتبعه معدل الطلب من قبل المقيمين في جبل لبنان، حيث أعلن 5,7 في المئة منهم أنهم ينوون شراء أو بناء منزل في الأشهر الستة المقبلة، مقارنةً بـ 7,5 في المئة في الفصل الثاني من العام 2017. كما أبدى 5 في المئة من المواطنين في بيروت رغبتهم في شراء شقة سكنية في المدى القريب، ما يشكل انخفاضاً عن 6,4 في المئة في الفصل السابق. أما في جنوب لبنان، فأشار 3,4 في المئة من المواطنين إلى أنهم يخططون لبناء أو شراء شقة سكنية، أي بانخفاض عن 2,4 في المئة في الفصل السابق. وفي البقاع، أعلن 2,8 في المئة من السكان أنهم ينوون بناء أو شراء وحدة سكنية في الأشهر الستة المقبلة، أي بانخفاض من نسبة 3,2 في المئة في الفصل الثاني من العام 2017. بالإضافة إلى ذلك، انخفض الطلب على الشقق السكنية في الفصل الثالث من العام 2017 في ثلاث من أصل أربع فئات الدخل، في حين ارتفع الطلب على الوحدات السكنية لدى المواطنين الذين يتراوح دخلهم الشهري بين الـ1,500 دولار أميركي و2,499 دولاراً أميركياً بنسبة 3 في المئة مقارنة بالفصل السابق".

وأعلن بنك بيبلوس أنّ المؤشر للطلب العقاري في لبنان يعتبر قياساً للطلب المحلي على المنازل السكنية في لبنان. ويتم تنفيذ واحتساب وتحليل المؤشر وفقاً لأفضل الممارسات الدولية ومعايير المؤشرات المماثلة الرائدة حول العالم.

اقرأ أيضاً: 5 أسباب لاستثمار أموالك في العقارات


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard