شكوى على سارة نتانياهو... عاملة نظافة تتّهمها بسوء المعاملة

30 تشرين الأول 2017 | 18:51

المصدر: أ ف ب

  • المصدر: أ ف ب

أ ب

رفعت احدى العاملات شكوى على #سارة، زوجة رئيس الوزراء الاسرائيلي #بنيامين_نتانياهو، متهمة اياها بسوء معاملتها، على ما اوردت وسائل الاعلام الاسرائيلية. الى جانب عدد من قضايا الفساد المزعومة ضد نتانياهو والقريبين منه، تأتي هذه القضية لتهدد مسيرته السياسية، وفقا لمحللين.

ورفعت عاملة نظافة، تم توظيفها اخيرا لفترة قصيرة في المسكن الرسمي لنتانياهو، قضية ضد سارة نتانياهو، متهمة اياها بسوء المعاملة، وفقا لوسائل الاعلام. وتطالب المرأة بتعويضات بقيمة 225 الف شيكل اسرائيلي (54 الف أورو).

من جهتها، اكدت الشرطة في بيان ان المرأة قدمت شكوى الى الشرطة بعد تهديدات ومحاولات تخويف. ولم يكن بامكان المتحدثة باسم عائلة نتانياهو تقديم رد فوري على سؤال لوكالة "فرانس برس" بهذا الخصوص. لكنها اكدت في وسائل الاعلام الاسرائيلية ان هذه الاتهامات "ادعاءات لا اساس لها"، ومحاولة اخرى لتشويه سمعة رئيس الوزراء.  

وتتهم عاملة التنظيف، وهي من اليهود المتشددين وام لثلاثة اطفال، سارة نتانياهو بـ"اذلالها ومضايقتها عندما كانت تعمل في المسكن". وقالت ان سارة منعتها من الاكل او الشرب والاستراحة خلال ساعات العمل. واجبرتها ايضا على تغيير ملابسها مرات عدة في اليوم.

وذكرت صحيفة "هآرتس" ان سارة قالت انها "لا توظف نساء بدينات" للعمل في المسكن الرسمي، لأنها تفضل ان يركض موظفوها، بدلا من ان يمشوا.

وليست المرة الاولى التي تتهم فيها زوجة نتانياهو بسوء معاملة الموظفين في المسكن الرسمي لرئيس الوزراء الاسرائيلي. 

وحصل المدير السابق لمنزل نتانياهو ميني نفتالي العام 2016 على تعويضات مالية، بعدما رفع قضية ضد سارة نتانياهو، بسبب سوء المعاملة.

ويخضع نتانياهو للتحقيق في قضيتين منفصلتين، اذ يشتبه في الاولى بانه تلقى هدايا شخصية في شكل غير قانوني من اثرياء، بينما يشتبه في الثانية بانه سعى الى عقد صفقة سرية مع ناشر صحيفة "يديعوت أحرونوت" يرجح انها لم تبصر النور، وتقضي بان يحظى رئيس الوزراء بتغطيات ايجابية في الصحيفة، مقابل خفضه عمليات صحيفة "اسرائيل اليوم" المنافسة الرئيسية ليديعوت.

كذلك، تبلغت زوجته سارة في ايلول الماضي بامكان احالتها على المحاكمة بتهمة سوء استخدام الاموال العامة.

ويبلغ نتانياهو 68 عاما. وقد يتولى رئاسة الحكومة في شكل متواصل منذ العام 2009 بعد ولاية اولى من 1996 إلى 1999. وسبق الاشتباه تكرارا بضلوعه في قضايا فساد. لكن لم يوجه اي اتهام رسمي اليه. ويؤكد نتانياهو دوما انه ليس متورّطا في ما يخالف القانون. ويتهم وسائل اعلام واليسار بالتآمر عليه لإسقاطه.


نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard