بالفيديو والصور - الرئيس عون بعيداً من السياسة... بين دمعة "جدّو الرئيس" وضحكة "بيّ الكل"!

28 تشرين الأول 2017 | 13:43

منذ أن تولى رئاسة الجمهورية في 31 تشرين الأول 2016، لم تتوّقف أعمال وزيارات ونشاطات الرئيس ميشال عون. حضر الرئيس في العديد من المؤتمرات والندوات المحلية والدولية وبحث في العديد من الأمور والمسائل والقضايا التي تخصّ لبنان وتهدف إلى تحسينه وتطويره في سنته الأولى في بعبدا.

وبعيداً عن السياسة، برز الرئيس في مناسبات انسانية واجتماعية مختلفة.

الصور الأخيرة المطبوعة في الذاكرة لناحية مشهد أبوة الرئيس، تكمن في تفقده مصابي الجيش جراء معركة جرود القاع ورأس بعلبك في مواجهة تنظيم "داعش" الارهابي. يومها قبّل الرئيس جباه الأبطال بحنان واحتضن عائلاتهم.

وفي مشهد آخر، استقبل الرئيس  في قصره أهالي ضحايا السلاح المتفلت واستمع إلى شكواهم ووعدهم بمعاقبة المجرمين.

زيارة الرئيس إلى غرفة العمليات في عرسال وكلمته إلى الجيش

زيارة الرئيس عون لجرحى الجيش بعد معارك جرود القاع

أهالي ضحايا السلاح المتفلت أثناء زيارة الرئيس 

وكانت لنشاطات الرئيس دور كبير من الجانب الاجتماعي. فقد حضن الرئيس الطلاب المتفوقين في الامتحانات الرسمية وكرّمهم. واستقبل وفداً من إتحاد كشاف لبنان في قصره وشجّعهم على دورهم في استيعاب الشباب وإبعادهم عن الآفات المدمّرة. كما كانت للمرأة حصة من خطابات الرئيس، وقال خلالها:"المرأة نصف المجتمع... وهي أكثر صدقية مع نفسها من الرجل"، وشارك أيضاً في حملة للتوعية من سرطان الثدي، شدّد فيها على "ضرورة اهتمام المرأة بصحتها للوقاية من السرطان". إضافة إلى ذلك، استقبل الرئيس مصابين بداء الهيموفيليا وجمعيات تعنى بهم وأطباء معالجين، ودعى الدول المعنية إلى الاهتمام بالمرضى وتوفير العلاج اللازم لهم. وخلال اللقاء، وجّهت طفلة مصابة بالهيموفيليا كلمة مؤثّرة إلى "جدّو الرئيس" فبكت وأبكته.

الرئيس عون يدافع عن حقوق المرأة "المرأة نصف المجتمع"

إطلاق الرئيس حملة توعية من سرطان الثدي

طفلة الهيموفيليا التي أبكت الرئيس عون

وحتى في الرياضة، كان للرئيس ظهور مميّز، انطبع في ذاكرة الشباب والمشجعين واللاعبين الذين تأثّروا وتشجّعوا لوجوده ودعمه لهم. وقد حضر الرئيس شخصيّاً إلى مجمع نهاد نوفل الرياضي وتابع المباراة، وكان قبلها قد دخل إلى غرف تبديل الملابس وتحدّث إلى اللاعبين وتمنّى لهم الحظ السعيد والفوز في المباراة.

كما ظهر دعم الرئيس للشباب وطموحاتهم وأعمالهم، بعد أن اضطلع على السيارة التي صنعها الشاب دايفيد إفرام وتحمل اسمه "Frem Beirut Edition"، وهي أوّل سيارة تصنع بالكامل في لبنان.

وأخيراَ، لا يمكن أن ننسى اهتمام الرئيس وعلاقته الوطيدة بعائلته، ويظهر ذلك بوضوح من خلال الصور التي ينشرها على حسابه على انستغرام، إضافة إلى وجودهم بقربه في جميع المناسبات والاحتفالات.

الرئيس مع حفيده جاد شامل روكز في طريقهما إلى بعبدا بعد الاحتفال بعيد القديس شربل في عنايا 

فخامة الرئيس مع ابنته والكلب في اليوم العالمي للحيوانات


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard