تقرير للهيئة الحكومية الدولية لتغير المناخ الأسبوع المقبل

21 أيلول 2013 | 15:30

المصدر: (ا ف ب)

  • المصدر: (ا ف ب)

من اشتداد الحرارة إلى ارتفاع منسوب البحار وذوبان الثلوج، يعرض خبراء الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ الاسبوع المقبل تقريرهم الجديد بعد ستة أعوام على تقريرهم السابق، في انتظار التوصل إلى اتفاق جديد في شأن المناخ في العام 2015.

ومن المفترض أن تقدم الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (آي بي سي سي) تقريرها الخامس الذي من شأنه أن يعطي اللمحة الأكثر شمولية عن الاحترار وتداعياته المرتقبة وسبل مواجهته.
والجزء الأول من هذا التقرير الممتد على أربع أجزاء حتى تشرين الأول 2014 سيعرض في 27 أيلول الجاري في ستوكهولم. وسيؤكد مسؤولية الإنسان عن ارتفاع حرارة الأرض، فضلا عن اشتداد بعض الظواهر المناخية القصوى وارتفاع إضافي في منسوب مياه البحار، وفق نسخة مؤقتة من التقرير حصلت عليها "وكالة فرانس برس".
وهذا المستند الذي شارك في إعداده نحو 250 ألف عالم سيشدد مجددا على ضرورة اتخاذ تدابير لاحتواء التغير المناخي بدرجتين مئويتين منذ الحقبة ما قبل الصناعية، وهو هدف اعتمده 195 بلدا تحت مظلة الأمم المتحدة لكنه لم يعد يبدو واقعيا.
وتقدم الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ في تقريرها أربع فرضيات محتملة لنهاية القرن تختلف باختلاف نسبة الغازات الدفيئة المنبعثة إلى الغلاف الجوي. ومن شأن فرضية واحدة أن تسمح باحتواء الارتفاع دون درجتين مئويتين، في حين تراوح شدة الاحترار في أسوأ الفرضيات ما بين 2,6 و4,8 درجات مئوية.
وسيقدم موجز عن الجزء الأول من التقرير الاثنين إلى وفود نحو 195 بلدا عضوا في الهيئة ليوافقوا عليه. ومن المرتقب نشر الجزءين الآتيين من التقرير في ربيع العام 2014، مع خلاصة عامة تصدر في تشرين الثاني 2014.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard