سبب جيني مسؤول عن إصابة 80% من اللبنانيين بهذا المرض!

22 تشرين الأول 2017 | 08:24

المصدر: "النهار"

  • ليلي جرجس
  • المصدر: "النهار"

الفيتامين "د".

أثبتت الدراسات ان 80% من اللبنانيين يعانون نقصا في الفيتامين "د"، وبرغم من ان لبنان من ضمن الدول التي تتعرض لأشعة الشمس إلا ان ذلك لم يحدّ من الإصابة بمرض هشاشة العظام. ما هي الأسباب المسؤولة عن هذا النقص؟ وهل هناك عامل جيني يؤثر في قدرتنا على امتصاص هذا الفيتامين؟

أكد الاختصاصي في جراحة العظم والمفاصل واستاذ في كلية الطب وصاحب مقالات طبية عدة الدكتور عامر عبدالله، ان "العلاج يسلك اتجاها جديدا مغايراً عن المتعارف عليه سابقا، يكمن في تكثيف إعطاء الفتيامين "د" والكالسيوم"، وقال: "في الماضي كنا نعتمد على أدوية لترقق العظام، اما اليوم فأصبح التركيز يعتمد على الكالسيوم والفيتامين "د"، من خلال إجراء فحص لمراقبة هذين العنصرين. لدينا نسبة عالية من نفص الفيتامين "د" مقارنة مع باقي المجتمعات، وكشفت آخر الدراسات ان هناك نحو 80% من اللبنانيين يعانون نقصا في الفيتامين "د".

برأي الدكتور عبدالله، انه "علينا ان نعرف ان هذا النقص يعتبر الركيزة الأساسية لمعالجة هذه المشكلة، إذ لا يمكننا ان نعالج هشاشة العظام من دون متابعة معدل الكالسيوم والفيتامين "د"، وإلا لن نحصل على نتيجة".

اقرأ ايضاً: احذروا نقص الفيتامين D لأنّه يسببّ الموت

وإزاء هذا الواقع ينصح بإجراء فحص للكالسيوم والفيتامين "د" مرة سنوياً عند كل الفئات العمرية، وإستنادا الى هذا الفحص نباشر بالعمل في رفع النسبة او الحفاظ عليها وتفادي اصابة الشخص بهشاشة العظام. كذلك على المرأة التي يرواح عمرها ما بين 40-50 عاما ان تخضع لفحص الكالسيوم والفتيامين "د" وترقق العظام لأنها معرّضة أكثر من غيرها للإصابة بترقق العظام نتيجة تغير الهرمونات في مرحلة انقطاع الطمث. بالإضافة الى الأشخاص الذين خضعوا لعلاج كورتيزون في مرحلة من حياتهم او لفترات طويلة اجراء الفحوص الخاصة بترقق العظام لأنهم عُرضة أكثر من غيرهم للإصابة به". 

مشكلة جينية

هل من مسببات تؤثر في ضعف العظام؟ يشير الدكتور عبدالله الى انه "مما لا شك فيه أن نوعية الغذاء التي نتناولها تؤثر بشكل أو بآخر في قوة العظام أو ضعفها، فبعض الأطعمة تعمل على سحب المعادن والكالسيوم من العظام وتقلل من قدرتها على النمو مما يسبب الإصابة بهشاشة العظام. علينا ان نعرف ان كل المشروبات الغنية بالكالسيوم والفيتامين "د"، تساعد على تقوية العظام في حين تعتبر المشروبات الغازية مضرة بالعظام بالإضافة الى الملح والكافيين"، مشددا على "ان المشكلة الرئيسية المسؤولة عن النقص في الفيتامين "د" قد تكون جينية برغم من تعرضنا للشمس"، وقال: "ان قدرتنا كلبنانيين على امتصاص الفيتامين "د" من الطعام أقل من غير شعوب، لذلك تجد بعض اللبنانيين الذين يعيشون في دول اوروبية وغيرها لديهم نقص في الفيتامين "د".

أزمة الجوع في لبنان: هل تنتهي قريباً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard