أرشيف "النهار" - فؤاد بطرس نحو الضفة الثانية من النهر

14 كانون الثاني 2020 | 06:50

كاريكاتور لأرمان حمصي (أرشيف "النهار").

نستعيد في #نهار_من_الأرشيف مقالاً كتبه طلال الحسيني في "النهار" بتاريخ 22 أيار 2000، حمل عنوان "فؤاد بطرس نحو الضفة الثانية من النهر".يحكى ان مزارعا يقف على ضفة نهر عظيم، ووراءه غابة ملتفة. في هذه الغابة وحوش مفترسة تبرز من مخابئها عند حلول الظلام، بحثاً عن الفريسة. فعلى هذا المزارع، في مهلة ساعات قليلة متناقصة، ان ينتقل الى الضفة الاخرى من النهر، حيث يجد أرضاً صالحة خالية من الوحوش. لكن هذا المزارع، الذي عليه ان ينتقل وممتلكاته، وهي ثعلب فضي، وإوزة سمينة، وبذور شهية، لا يملك من وسائل النقل، عبر النهر العظيم، سوى خشبة ضيقة، لا تتسع لاكثر من واحد من ممتلكاته، بالاضافة اليه. واذا كان الوقت ما زال كافياً لرحلات عدة. من ضفة الى ضفة، قبل ان يحل الظلام وتظهر الوحوش المفترسة، فالمشكلة هي ان المزارع لا يمكنه ان يترك الثعلب الفضي والاوزة السمينة، او الاوزة السمينة والبذور الشهية، على ضفة واحدة، اثناء غيابه في عرض النهر، لئلا يأكل الثعلب الاوزة، او تأكل الاوزة البذور. لا بدّ للمزارع المسكين، اذاً، من ان يضع برنامج نقل متعدد الرحلة، بل لا بد له، اذا اراد ان ينتقل سالماً وممتلكاته الى الضفة...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 98% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

تعرفوا على فسحة "حشيشة قلبي" (Hachichit albe) المتخصّصة في الشاي!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard