بلال ميقاتي لبس الزي الديني الافغاني: "لماذا لم تحاكموا حزب الله"؟

12 تشرين الأول 2017 | 21:34

المصدر: "النهار"

التزم الموقوف بلال ميقاتي (23 عاما) بالصمت خلال محاكمته امام المحكمة العسكرية الدائمة . الشاب القصير البنية والنحيل الجسم اطلق لحيته وهو في نظراته العابقة التي غزاها الفكر "الداعشي " ارتدى اللباس "الداعشي" واقر بفخر بذهابه الى سوريا وانتمائه الى تنظيم الارهابي . قال ذلك بعد التزامه الصمت وامتناعه عن الرد على اسئلة المحكمة عن الجرائم المسندة اليه ومشاركته في معركة عرسال وأسر المجموعة التي كان في عدادها عسكريين وذبح العسكري علي السيد.  

طلب بلال ميقاتي من المحكمة الكلام قبل بدء رئيس المحكمة العميد الركن حسين عبدالله بطرح اسئلته على المتهم ،في حضور ممثل النيابة العامة العسكرية القاضي فادي عقيقي ومحامية الدفاع نضال عواد عن المتهم بتكليف من المعونة القضائية في نقابة المحامين في بيروت. وقال للمحكمة" صدر حكم ( عن المحكمة نفسها في 17 جزيران 2016 بحبسه 15 سنة لانتمائه الى تنظيم"داعش") في حقي لانني قاتلت في سوريا فيما حزب الله يقاتل في سوريا وقتل مئات السُنة في سوريا فلماذا لا يحاكم "، معترضا على محاكمته امام هذه المحكمة " المهيمن عليها حزب الله". واستطرد" ارفض استجوابي واريد الصمت".

ثم اخذ رئيس المحكمة يطرح االاسئلة وبلال يستمع" اعترفت بانك توجهت الى سوريا وقاتلت الى جانب داعش . وكنت درست الشريعة الاسلامية اربعة اعوام في معهد البخاري في وادي الجاموس. ثم توجهت الى سوريا بهدف الجهاد ضمن تنظيم "داعش".حملت ألقابا عدة، في لبنان "ابو مصعب" وفي حلب "ابو عمر اللبناني" وفي القلمون "ابو عمر الصغير". وقررت في سوريا الانتماء الى"داعش" وهذه افادتك الموثقة بصور" بادره رئيس المحكمة فكرر المتهم التزامه الصمت مكتفيا بهز رأسه ايجابا ردا على انتمائه الى"داعش". تابع رئيس المحكمة "باعلان الدولة الاسلامية عام 2013 انتقلت الى سوريا للجهاد ضمن مقر التنظيم في اعزاز حيث شارك في المعارك ضد قوات النظام و"الجيش السوري الحر". وقاطع بلال الكلام قائلا" . هذه القضية سبق ان صدر حكم في حقي في صددها . فاجابه رئيس المحكمة" الملف الذي صدر حكم فيه لن تنحكم مرتين فيه. انتقل الى جرود القلمون للسبب نفسه.

وانتقل العميد عبدالله الى افادة المتهم حيث اعترف فيها تكرارا بقتاله الى جانب داعش وذبح العسكري الشهيد علي السيد بناء لطلبه ، مشيرا هذا التحقيق الى تعاطي بلال ميقاتي حبوب كبتاغون المخدرة . وافاد فيها ان والي دمشق ابو ايوب العراقي اصدر امرا لامير داعش في القلمون ابو عبد السلام باختيار عسكري سني وذبحه بهدف تلبية مطالب داعش واسراع المفاوضات . فطلب ابو عبد السلام من بلال العتر ان يختار واحدا، فاختار علي السيد. وتم نقله الى مكان يبعد نحو ثلاثة كيلومترات من مقر "داعش" في الرهوة. وبطلب منك ذبحته بسكين غير مسنن لم يُقطع رأسه بسهولة .وحضر العملية الامير وبلال العتر ورشيد وابو الليث والسوري ابو علي وحفيد البغدادي الذي كان يصوّر والسوري ابو القاسم، مبديا ظنه ان ابو هريرة حضر عملية التنفيذ. وتدخل الموقوف عمر ميقاتي من داخل قفص الاتهام نافيا ان يكون موجودا يومذاك، فيما اكتفى بلال ميقاتي بتكرار التزامه الصمت. وتُركت الجثة مكانها وفي اليوم التالي جرى تكليف المطلوب ابو دجانة بدفنها وهو من "كتائب عبدالله عزام".

بلال ميقاتي يجيب بعصبية وبصوت خافت " من الاول قلت انو ما بدي جاوب عن الاسئلة وانا التزم الصمت.

داعش والفتنة

وعن ذبح العسكري الشهيد عباس مدلج تلا رئيس المحكمة من افادة المتهم في التحقيق الاستنطاقي " بعد نحو ثلاثة اسابيع صدر امر من "ابو ايوب" بذبح عسكري "فتم اختيار العسكري مدلج لاحداث فتنة سنية- شيعية والافادة من المفاوضات التي كانت جارية. وبتكليف من ابو عبد السلام تم ذبحه في المكان نفسه الذي ذبح فيه السيد. وكُلف السوري "ابو الورد" بالتنفيذ الذي حضره بلال ميقاتي. وتُركت جثته مكانها من دون دفنها. وبعد اسبوعين مررت بالمكان نفسه وكانت لا تزال مكانها. وبعد اسبوعين سمع ان الجثة اختفت. ورجح انها دُفنت من مجموعات مسلحة اخرى. وخلال تنفيذ العملية قام بلال ميقاتي وابو هريرة وحفيد البغدادي بتصويرها بهواتف الثلاثة.

وبالتزام بلال ميقاتي الصمت انتقل رئيس المحكمة الى افادة المتهم عن مشاركته في معركة عرسال واقتحامه مع الداعشي "ابو انس" مركز الجيش واسر عدد من العسكريين وتسليمهم الى "ابو الورد" السوري بعد الاستيلاء على معدات ، ولاحقا علمت بنقل العسكريين الى مكان آخر.

وعرضت على المتهم صورته اثناء ذبحه العسكري ثم صورة اخرى له . واستتبع ذلك كلاما للعميد عبدالله قائلا" لقد وقعت على الصورتين وافادتك التي تضمنت اعترافاتك . وطلبت محاميته من المحكمة تعيين طبيب نفسي لبلال ميقاته لبيان وضعه النفسي والعقلي". فاجابها رئيس المحكمة من يقوم بمثل هذا العمل ومن يدلي بهذه الاقوال هو بكامل قواه . وعقب القاضي عقيقي موجها كلامه الى المتهم" ما فُقد عنده هو نعمة الانسانية وليس عقله.

ميقاتي و"الدولة"

 بعده استجوبت المحكمة الموقوف عمر ميقاتي ابن عم الموقوف احمد ميقاتي والد بلال ميقاتي، في حضور محاميته فاديا شديد . واقر المتهم عمر بانتمائه لتنظيم "داعش" ومعرفته بقياديين في جبهة" النصرة" و"داعش" الذين كانوا يزورن العناصر في المقار التابعة لهم حيث كان المتهم موجودا وقتاله في سوريا وقيامه بالتقنيص بقناصة روسية . وذكر اوليا ان تنظيم "داعش" اسر 11 عسكريا رأيتهم محتجزين في مقر التنظيم بعد حوالى اسبوع . وعقب عمر " كان ممنوع رؤيتهم ولم اشارك في قتلهم . او في المشاركة في الهجوم الذي استهدف تلة الحمرا ومن قام به هي مجموعة اياد جمعة شقيق عماد جمعة.

وسئل " ورد في التحقيق انه بعد اعتقال والدك ابو الهدى قمت بضرب العسكريين المحتجزين وجلدهم. كما تورطت باطلاق اربعة صواريخ غراد على بعلبك من تلة الحمرا انتقاما لوالدك وصور العملية حفيد البغدادي. كذلك اقدمت على اعدام ثلاثة عسكريين اسرى الشهداء علي العلي وعلي السيد وعباس مدلج . وكنت طلبت من مسؤول داعش ان تنفذ عملية ذبح عسكري . فاجاب المتهم" هذا الكلام افتراء وغير صحيح . ولم اعرف بذبح العسكري لانني كنت في سوريا وكل الناس تعلم انني لم اكن موجودا . واعرف ان " الدولة " ذبحته. قاصدا الدولة الاسلامية .

عبد الرحيم دياب

وسئل " افدت ان العسكري عبد الرحيم دياب كان يتواصل مع" داعش" قبل انشقاقه؟. اجاب" ما اعرفه ان دياب كان منشقا عن الجيش ورأيته مرتين . مرة مع العسكريين الذين كانوا احتجزوا ومرة مع خاله الداعشي.مع خاله الداعشي في المقر، نافيا ان يكون طلب منه "ابو بلقيس العراقي"، تنفيذ عملية انتحارية. وقال" غير صحيح. ما حدا بيطلب القيام بعملية انتحارية. والتنفيذ خيار.واقر بمشاركته في احداث طرابلس ضد جبل محسن مع فرقة اسامة منصور.

واستجوب الرقيب الاول يوسف مرعي الذي كان مرافقا لاحد الضباط واقر بنقله الميقاتيين وبلال العتر وعبدالله الجعبير من اللبوة الى عرسال على اساس الذهاب الى سوريا وذلك قبل عشرة ايام من معركة عرسال. كما استجوب الموقوف الرقيب سعد الدين الذي ذكر انه جرى اقلال الاربعة على اساس انهم يعملون في الكسارة في عرسال حيث كنا ذاهبون لاحضار حجارة في شاحنة مغطاة بشادر.

ورفعت الجلسة للمتابعة في 26 تشرين الاول الجاري.


يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard

توفر خدمة Premium من النهار للمشتركين:

  • - قراءة مقالات نسخة جريدة النهار الرقمية
  • - قراءة التحليلات والملفات الخاصة في الموقع
  • - تصفح نسخة الصحيفة بصيغة PDF
  • - الإستفادة من محتوى جميع مواد موقع النهار

إختر نظام الدفع الذي يناسبك

  • 1$
  • 33$
  • 60$

الدفع نقدًا متوفر فقط للإشتراك السنوي

إشترك الآن

الدخول عبر الفيسبوك

أو


الخطوة السابقة

العرض التي إخترته

سيتم تجديد إشتراكك تلقائيًا عند إنتهاء الفترة التي إخترتها.

 

وسيلة الدفع

إختر وسيلة الدفع التي تناسبك:

ابحث عن حسابك

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني