رقصت عارية ومارست الجنس مع وزراء... حكاية الجاسوسة "إتش 21"

12 تشرين الأول 2017 | 18:49

المصدر: أ ف ب

  • المصدر: أ ف ب

أ ف ب

قبل 100 عام في 15 تشرين الأول 1917، أُعدِمت #مارغريتا_زيلي المعروفة باسمها الفني #ماتا_هاري والمشهورة برقصاتها الجريئة، رميا بالرصاص بتهمة التجسس، عندما كانت تبلغ 41 عاما.

وصلت ماتا هاري الى باريس في تشرين الثاني 1903. وكانت يومها في عامها الـ27. تركت بلدها الام هولندا وزوجها رودولف ماك لود، وهو ضابط في البحرية يكبرها بـ20 سنة. وفي سبيل كسب المال، سعت الى ان تكون موديل الرسام اوكتاف غيونيه. الا ان الامر لم يتم.

فراحت ترقص في صالونات خاصة تحت اسم ليدي ماك لود، قبل ان تحقق شهرة باسم ماتا هاري (الشمس باللغة المالايوية) من خلال "رقصات هندية" كانت لا تعرف شيئا عنها. وكانت تتصور حركاتها بفضل ذكرياتها، خلال اقامتها في الهند الهولندية، حيث تبعت زوجها.

(أ ف ب) 

وبفضل ذلك، فتح لها اميل غيميه، مؤسس متحف باريسي للفنون الآسيوية، ابواب قاعة العرض الخاصة به لتقدم عرضا شهيرا في 13 ايار 1905 بدأته كأميرة هندوسية، واختتمته عارية بالكامل.  

وكانت هذه بداية حياة في الاوساط المخملية، لان عرضا كهذا كان نادرا، ويعرّضها للحبس. وحصدت ماتا هاري اقبالا كبيرا بالتواتر. وراحت تقول انها ولدت في جاوا، وترقص كما يحلو لها، وتنهي وصلاتها عارية. وكان منتقدوها يشيرون الى ان الراقصات الهندوسيات الفعليات يرتدين ملابس محتشمة، خلافا لماتا هاري.

ورغم ذلك، راحت ماتا هاري ترقص في اشهر المسارح الباريسية من "فولي برجير" الى "اوليمبيا" وفي عواصم اوروبية اخرى. وحده مدير مسرح "اوديون" طردها، معتبرا انها لا تحسن الرقص. وكسبت الدعوى التي اقامتها ضده. الا انها شكلت نهاية لمسيرتها الفنية.

وكانت ماتا هاري تقيم في جادة الشانزيليزيه، وتعمل مومسا مع زبائن من الوزراء. واندلعت الحرب العالمية الاولى، فعادت العام 1915 الى هولندا، حيث بدأت تتراكم عليها الديون اعتبارا من مطلع 1916 بسبب نمط حياتها. فقبلت ان يسدد ديبلوماسي الماني ديونها، في مقابل توفيرها معلومات. فاصبحت العميلة "إتش 21".   

(أ ف ب) 

لدى عودتها الى باريس، التقت الكابتن لادو، وهو ضابط في المكتب الثاني في جادة سان جرمان خلال صيف 1916، للحصول على اذن للوصول الى فيتال، حيث كانت فرنسا تبني مطارا عسكريا. وقد منحت هذا الاذن.  

في كانون الثاني 1917، رصدت رسالة للاستخبارات الالمانية تثبت ان "إتش 21" عميل مزدوج. ويفيد مؤرخون ان المانيا سلمت طوعا ماتا هاري، اذ ان الالمان كانوا يعلمون ان الفرنسيين سيفكون رموز الرسالة.

واوقفت ماتا هاري في 13 شباط في غرفتها في فندق "اليزيه بالاس"، واودعت السجن في "سان لازار". وفي 24 تموز، اصدر المجلس الحربي حكما بالاعدام عليها.

وامام فصيلة الاعدام، سألها الضابط المسؤول عما اذا كان لديها ما تكشف عنه. فردت عليه: "لا شيء. واذا كان لدي شيء، فساحتفظ به لنفسي".

شهرة هذه المرأة جعلت من اسمها مرادفا للخليلات الجاسوسات. واستلهم نحو 10 سينمائيين وعدد من الكتاب والمؤرخين من قصتها، وصولا الى فرقة الباليه الوطني في هولندا التي صممت العام 2015 في امستردام عرض "ماتا هاري" لمصمم الرقص تيد براندسن على موسيقى لطارق اوريغن.


يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard

توفر خدمة Premium من النهار للمشتركين:

  • - قراءة مقالات نسخة جريدة النهار الرقمية
  • - قراءة التحليلات والملفات الخاصة في الموقع
  • - تصفح نسخة الصحيفة بصيغة PDF
  • - الإستفادة من محتوى جميع مواد موقع النهار

إختر نظام الدفع الذي يناسبك

  • 1$
  • 33$
  • 60$

الدفع نقدًا متوفر فقط للإشتراك السنوي

إشترك الآن

الدخول عبر الفيسبوك

أو


الخطوة السابقة

العرض التي إخترته

سيتم تجديد إشتراكك تلقائيًا عند إنتهاء الفترة التي إخترتها.

 

وسيلة الدفع

إختر وسيلة الدفع التي تناسبك:

ابحث عن حسابك

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني