بالأسماء والأرقام: قضايا فساد تلاحق شركات تسعى لإستخراج نفط لبنان!

11 تشرين الأول 2017 | 18:54

المصدر: "النهار "

  • المصدر: "النهار "

غداً هو الموعد النهائي الذي حددته وزارة الطاقة للشركات لتقديم طلبات المزايدة لدورة التراخيص الأولى على البلوكات المفتوحة، وبعد إقرار المجلس النيابي مشروع قانون الأحكام الضريبية المتعلقة بالنشاطات البترولية، تبقى الانظار شاخصة الى إعلان الوزارة نتائج العروض ليتم توقيع أول عقود الاستكشاف والإنتاج في تشرين الثاني، وقد حصلت 52 شركة (13 شركة مشغِّلة و39 غير مشغِّلة) على التأهيل المسبق للمزايدة في دورة التراخيص الأولى في المياه البحرية.

ورغم أن الحكومة حافظت على شفافية عملية التأهيل المسبق لفرز هذه الشركات، إلا أن أسئلة مهمة تبقى معلقة: من هي هذه الشركات؟ وهل فعلا لبعضها سجلات فساد أو ضعف من الإدارة البيئية؟ قامت المبادرة اللبنانية للنفط والغاز (LOGI)، وهي مؤسسة غير حكومية هادفة إلى تعزيز الشفافية وضمان الإدارة السليمة للموارد، بإطلاق مشروع بحث مكثف للنظر في كيفية عمل هذا القطاع، وتحديد المخاطر الرئيسية المنوطة بالفساد والإدارة البيئية في قطاع الغاز والنفط، ومعرفة الشركات التي يمكنها المزايدة للحصول على حقوق استكشاف وإنتاج موارد طبيعية تعود للبنان.

ولم تلجأ المبادرة إلى إعادة تقويم الشركات وفقًا لمعايير الحكومة، بل إنها بنت على هذه المعايير وارتأت مباشرة التقويم بناءً على سجلات الشركات في الفساد والإدارة البيئية. وتنفرد "النهار" بنشر كامل التقرير المفصل الذي أعدته المبادرة اللبنانية للنفط والغاز (LOGI) على الرابط التالي. 

http://logi-lebanon.org/uploaded/2017/10/S28XV2FM_DD%20Report%20-%20Final%20Oct%2011.pdf


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard