أمن "حزب الله" الذاتي يحتجز شخصين من التبانة... فماذا كشف لنا شقيق أحدهما؟

17 أيلول 2013 | 23:31

المصدر: النهار

  • المصدر: النهار

علمت "النهار" أن المواطنين ممتاز عمر ميناوي (32 سنة) وأحمد الصبحة (36 سنة) من باب التبانة، محتجزان لدى "حزب الله" في الضاحية الجنوبية منذ ظهر اليوم.

وقال خالد عمر ميناوي لـ"النهار": "شقيقي تاجر خردة ونحاس، خرج صباحاً برفقة الصبحة لاتمام جولته بسيارته "البيك آب"، وكالعادة قبل عودته إلى طرابلس يزور تجار الضاحية الجنوبية بهدف بيع أو شراء الحديد أو النحاس"، وأضاف: "عند الظهر تحدث شقيقي مع زوجته وقال لها: أوقفوني عناصر "حزب الله" و"حركة أمل" وقالوا انهم سيفرجون عنا بعد قليل، وإذا لم يحصل ذلك بعد مدة اقصاها ساعة واحدة أبلغوا أهالي طرابلس والوسائل الإعلامية بالأمر". وتابع: "ولا نعلم في أي منطقة تم حجزه، لكن علمنا من تجار الضاحية أن الحزب سيفرج عن شقيقي عند ساعات المغرب، فحاولنا أن نحل الموضوع من دون إثارة ضجة، لكن بعدما دخلنا ساعات الليل وما زال شقيقي لدى الحزب قررنا الكشف عن الأمر وإبلاغ أهالي طرابلس".

وأوضح أن أشقاءه "لديهم مؤسسة صغيرة "بورة حديد ونحاس" يعملون جميعهم بها، ولديهم ست سيارات من نوع "بيك آب" يتنقلون عبرها في كل الأراضي اللبنانية ومنها بلدات الجنوب ومناطق الضاحية الجنوبية وبيروت وصيدا بهدف التجارة"، كاشفاً عن أن شقيقه وبما أنه يدخل عادة إلى الضاحية الجنوبية "سبق وقدم أوراقه الثبوتية الخاصة به وبعمله وسيارته لشباب الحزب من أجل تسهيل عمله في الضاحية والتجار يعرفونه جيداً".

وختم قائلاً: "من المغرب تصلنا الوعود بالافراج عنهما لكن اتضح أن هناك من يكذب علينا، واتصلنا بالأجهزة الأمنية التي وعدتنا بالمساعدة، والأهالي في التبانة يتجمعون ونحن لا نريد أحداث أي مشكلة بسببنا".

 

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard