ماريبول تكشف لـ"النهار" أسراراً عن حياة مادونا "الجريئة"

17 أيلول 2013 | 21:49

المصدر: النهار

"مظهر القوة الذي تطل به مغنية البوب العالمية مادونا ليس إلا لتغطية الجانب الضعيف لديها. هي التي خسرت والدتها وكان عمرها لا يتعدى الخمس سنوات، فلجأت الى الفن لتخفي من خلاله احزانها"، هذا ما قالته الفنانة الفرنسية ماريبول لـ "النهار"، هي المنتجة والمديرة الفنية والرسامة والمصورة والمصممة التي اطلقت مادونا في الثمانينات بعد ان تركت فرنسا وذهبت للعيش في نيويورك.

وعملت ماريبول على اول اطلالاة لمادونا واهتمت بملابسها وشكلها واكسسواراتها ورافقتها خلال إطلاق اول أسطوانتين لها. بعض من الصور التي التقطتها بكاميرا "البولارويد"، في الثمانينات في نيويورك أصدرتها في كتاب وجالت به في أنحاء العالم، وكانت لها محطة في لبنان، بلد جدة والدها ماتيلد لتقيم معرض "ماريبولاراما" نيويورك الثمانينات، والذي يفتح أبوابه الساعة السادسة من مساء الجمعة المقبل، في الـ"ستايشن" -جسر الواطي.

ماريبول "المصممة الموهوبة التي شكلت جزءاً مهماً من عالم الموضة النيويوركي والمجتمع الفني فيه، كما كتب عنها فنان البوب العالمي اندي وارول. حضرت الى لبنان المرة الاولى في العام ١٩٧٠ وكانت صغيرة لتلتقي أقربائها من عائلة صعب في بعبدا، والآن حضرت لافتتاح معرضها". وتوضح انه "يتضمن صوراً من الثمانينات من كتابين صدرا في العام ٢٠٠٨ هما "ماريبولاراما" و"ذات القبعة الحمراء" ٢٠١١، لفنانين عالميين معروفين ولعارضات بثياب واكسسوارات من تصميمي".

لماريبول قصص مع مغنية البوب العالمية مادونا، فهي التي أطلقت موضة "الأساور الكاوتشوك" في يديها من ضمن مجموعتها للاكسسوارات في بداية الثمانينات، وهي التي عملت على إطلالتها في أول أسطوانتين لها وصممت ملابسها التي اشتهرت بهما في العالم.

"وسط المدينة في مانهاتن" قرية صغيرة، وفي زمن "الهيب هوب" الذي انطلق في "البرونكس"، كان هناك ناد معروف باسم "روكسي" ويغني فيه صديق يدعى فاب فايف فريدي، وهو مغني راب ورسام غرافيتي، طلب مني ان احضر له فتيات جميلات وبارعات في الرقص، يرقصن خلفه على المسرح، فتوجهت الى مادونا وكانت حاضرة في القاعة، وطلبت منها ان ترقص معه فقبلت ولم تكن معروفة انذاك"، تضيف ماريبول: "ثم طلبت مني مادونا ان اهتم بشكلها وأصمم ازياءها، وفبدت في صورتها على غلاف أسطواناتها الأولى بالأبيض والأسود... "مادونا" التي ستحتفل العام المقبل بعيدها الثلاثين، مع كل الاكسسوارات والثياب من تصميمي، كما انني صممت الشكل والملابس لأسطوانتها الثانية "لايك اي فيرجين" وكذلك الأحذية.. عملت معها من العام ١٩٨٣ الى العام ١٩٨٦".

وتتابع ماريبول، مستذكرة أيامها مع مادونا: "كنا نمرح كثيراً، مادونا تحب الحياة ومصممة على النجاح، خسرت والدتها عندما كانت في عمر الخامسة، اعتقد أنها وضعت كل طاقتها في الفن لتنسى وجعها، لديها ٦ أخوة وأخوات، ذكية جدا تقرأ كثيرا وعملت بجهد على تثقيف نفسها. حين التقيتها كانت غير معروفة بعد ولا تملك المال حتى، أحضرتها الى باريس لافتتاح محلات "فيوروتشي" لتغني وما كانت حينها تملك إلا أغنيتين "أفري بودي" "بيرنينغ اب".

وتختم كلامها بالقول: "رغم القوة التي كانت تطلها بها إلا أن مادونا كانت سريعة العطب واعتقد أن بإمكانها ان تحصل على كل ما تريد لانها فاتنة، ولها القدرة على أن تكون ساحرة ويقودها الطموح، حضرت زفافها مع الممثل شون بين، وتدعوني دائماً الى حفلاتها ولكن بحكم عملها لا نلتقي دائماً".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard