ذعر في إسرائيل... الشّرطة تبحث عن مراهقين "مهرّجين"

9 تشرين الأول 2017 | 20:17

المصدر: أ ف ب

  • المصدر: أ ف ب

اعلنت #الشرطة_الاسرائيلية انها تبحث عن مراهقين يرتدون اقنعة مهرجين، بعدما اثارت مجموعة منهم الرعب في اسرائيل. وقال المتحدث باسمها ميكي روزنفيلد ان "عمليات الشرطة ما زالت مستمرة في مناطق مختلفة لحماية الاماكن العامة، ومنع وقوع مزيد من الحوادث"، مشيرا الى اعتقال عدد منهم.

وافاد أنه تم اعتقال نحو 12 من الفتيان الايام الماضية، بينهم اثنان يبلغان 14 عاما. وقال بيان سابق للشرطة انه "تم اعتقال عشرات الفتيان من كافة انحاء البلاد للتحقيق معهم، بعدما وضعوا اقنعة على وجوههم من اجل زرع الخوف والذعر بين الجماهير".   

وأشار روزنفيلد الى ان الفتيان رغبوا فقط في اخافة الناس، وليس الحاق الاذى بهم. وقال: "لم تقع اي هجمات. انهم مجرد اشخاص ارتدوا ملابس (المهرجين)، ومشوا وهم يحملون فؤؤسا وسكاكين مزيفة وغيره".

وحذر من امكان ان تؤدي هذه المقالب الى آثار خطرة. وقال: "هناك مخاوف من امكان اعتبار هذه المقالب كتهديد حقيقي. وستؤدي الى الاضرار بهؤلاء الفتيان"، مشددا على انه "ممنوع ان يطبق الناس القانون بايديهم والحاق الاذى بمرتدي الاقنعة".  

واوردت وسائل الاعلام الاسرائيلية ان احد ضحايا هذه الهجمات في مدينة بئر السبع (جنوب اسرائيل) عمد الاسبوع الماضي الى طعن فتى نفذ هذا المقلب به، مما ادى الى اصابته بجروح طفيفة. 

ولم تؤكد الشرطة هذه الانباء.

ووفقا لوسائل الاعلام، قد تكون هناك علاقة بين هذه الظاهرة وفيلم الرعب "إت" المقتبس عن كتاب شهير لستيفن كينغ حول شلة من المراهقين يتواجهون مع مهرج شرير قاتل. ونصحت الشرطة الاسرائيلية المواطنين بتجاهل من يرتدون ملابس واقنعة المهرجين. وكتبت على صفحتها على "فايسبوك": "في هذه المواقف، ابتعدوا عن الموقع، وتقدموا ببلاغ الى الشرطة في اقرب وقت ممكن".


خيط الأمل

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard