"نساء يصنعن السّلام" أنهين مسيرتهّن... آلاف الإسرائيليّات والفلسطينيّات معًا

8 تشرين الأول 2017 | 18:52

المصدر: أ ف ب

  • المصدر: أ ف ب

أ ب

تنهي آلاف النساء الاسرائيليات والفلسطينيات في #القدس مسيرة استمرت اسبوعين في #اسرائيل و#الضفة_الغربية المحتلة، للمطالبة بتوقيع اتفاق سلام بين اسرائيل والفلسطينيين.

ونظمت حركة "#نساء_يصنعن_السلام" الاسرائيلية هذه التظاهرة من اجل "اسماع صوت عشرات آلاف النساء اليهوديات الاسرائيليات والعربيات من اليسار والوسط واليمين، وشريكاتهن الفلسطينيات، واللواتي اخذن بايدي بعضهن بعضا على طريق السلام".

وبدأت المسيرة في 24 ايلول الماضي بمشاركة نساء فلسطينيات واسرائيليات. وشاركت آلاف الناشطات في المسيرة خلال الاسبوعين الماضيين. وقالت المستوطنة ميخال فرومان التي تعرضت للطعن على يد شاب فلسطيني، فيما كانت حاملا في طفلها الخامس في كانون الثاني 2016 في مستوطنة تقع جنوب الضفة الغربية المحتلة، وشاركت في التظاهرة الاسبوع الماضي، انها ترغب في "الايمان بالسلام". واضافت: "كامرأة متدينة، القول بانني لا اؤمن بالسلام يعني انني لا اؤمن بالله".  

(أ ب) 

وقالت هدى ابو عرقوب، احدى المنظمات الفلسطينيات التي جاءت من مدينة الخليل جنوب الضفة المحتلة، ان "هذه المسيرة ليست تظاهرة اضافية، بل طريقة للقول اننا نرغب في السلام. ويمكننا تحقيقه معا".   

وتأتي التظاهرة بينما يرى محللون ان الامل ضئيل في التوصل الى اتفاق سلام بين اسرائيل والفلسطينيين. ويترأس رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الحكومة الاكثر يمينية في تاريخ اسرائيل والتي تضم مؤيدين للاستيطان دعوا علنا الى إلغاء فكرة قيام دولة فلسطينية، بينما لا يحظى الرئيس الفلسطيني محمود عباس (82 عاما) بشعبية لدى الفلسطينيين.


الحراك إلى أين؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard