مهرجان "سوق الأكل" في صيدا... ريعه لاستكمال إنارة الشوارع بالطاقة الشمسية (صور)

8 تشرين الأول 2017 | 14:43

المصدر: "النهار"

الحريري في السوق (أحمد منتش).

افتتح "نادي روتاراكت" صيدا، باكورة نشاطاته للسنة الروتارية الجديدة بمهرجان "سوق الأكل" بالتعاون مع بلدية #صيدا وشركة "No garlic no onions" على واجهة صيدا البحرية، محيط مدينة الرئيس الشهيد رفيق الحريري الرياضية، ويعود ريعه لدعم استكمال مشروع بلدية صيدا انارة شوارع المدينة بنظام الطاقة الشمسية. 

حضر حفل الافتتاح رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي، ورئيسة نادي روتاراكت صيدا دانيا الددا واعضاء النادي وهيئات اجتماعية وصحية واهلية.

وهنأ السعودي النادي على هذا النشاط الهادف شاكرا مبادرته بدعم مشروع البلدية استكمال اضاءة شوارع صيدا بالطاقة الشمسية، وقال: "كما ترون والحمد لله مدينة صيدا من نشاط الى نشاط، ولا شك ان الصبايا والشباب متحمسون لأن يجعلوا من صيدا مقصدا ومركز جذب للناس .وهذا المكان تحول مقصداً ليس فقط للصيداويين بل لكل الأندية الرياضية ولكل الرياضيين وللمشاركين بالنشاطات كالذي نشهده اليوم في هذا المكان الذي يحمل اسم شهيد كبير للبنان ابن صيدا الرئيس رفيق الحريري" . 

وقالت الددا ان الهدف من هذا النشاط هو "المساهمة بتنمية صيدا، هدفنا ان ننعش صيدا بهذا النشاط الذي يمتد على ثلاثة ايام والذي نأمل ان نكون من خلاله نحرك المدينة قليلا ونستقبل ناساً وزواراً من مناطق أخرى ليتعرفوا اكثر على صيدا ، ونشجع على السياحة في المدينة،الى جانب هدفنا الأساسي وهو القيام بعمل تنموي من خلال المساهمة باستكمال مشروع البلدية باضاءة ما امكن من شوارع في المدينة بالطاقة الشمسية".

وفي اليوم الثاني لافتتاحه جالت النائبة بهية الحريري في ارجاء السوق ورافقها رئيس جمعية تجار صيدا وضواحيها علي الشريف.وقالت: "ان صيدا في تحد مستمر. فيها نبض وحياة وفيها ارادة اهلها وقاطنيها، ورغم كل الظروف التي تمر بها ارادة اللقاء والحياة والفرح اقوى . الناس تأتي من كل المناطق ولديها شعور بالأمان وصيدا الى الأمام . صيدا شهدت الكثير من الحيويات التي جرت أخيرا ورغم الظروف الصعبة التي عاشتها بقيت مصرة على الاستقرار، وهذه الأماكن التي تشهد مثل هذه النشاطات وجدت لتكون مكان لقاء تأتي الناس اليه وتلتقي بعضها ومكان لقاء العائلة كلها".

ويتضمن "سوق الأكل" أجنحة لمأكولات متنوعة ويشارك فيه نحو 20 مطعماً من صيدا ومختلف المناطق، الى جانب اجنحة مخصصة للحلوى المفضلة لدى الأطفال حيث تم صنع بيت على شكل كوخ من البسكويت والحلوى ، فيما توزعت باقي الأصناف على اجنحة عدة مجهزة بمعدات وآلات متخصصة بصنع الأطعمة والوجبات السريعة والعصائر والمشروبات الساخنة، وتتوسط السوق مقاعد خشبية مخصصة للزبائن والرواد مجاورة للبحر وعلى مقربة من مساحات خصصت للنشاطات المرافقة التي تتضمن عروضا ترفيهية ورياضية منوعة، ومكانا مخصصا لألعاب الأطفال. وحدد رسم الدخول الى السوق للكبار بـ5000 ل.ل، ومجانا للأطفال دون 12 سنة ، ويستمر السوق حتى منتصف ليل الاحد- الاثنين. 


صفوف "على الطريقة اللبنانية"... من دون سعرات حرارية!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard