تستير على مجزرة لاس فيغاس؟ أسئلة وشكوك تثير الرّيبة

6 تشرين الأول 2017 | 19:54

المصدر: النهار

  • المصدر: النهار

مجرزة لاس فيغاس. هل هناك وقائع مخفية تسعى جهات الى التستير عليها اعلاميا؟ السؤال تثيره مواقع الكترونية اميركية وغيرها. وفي ضوئه، تبرز لائحة بعشرات الشكوك، معززة فرضية المؤامرة، وبانه كان شركاء آخرين لمنفذ المجرزة ستيفن بادوك اطلقوا النار... بما يثير ريبة حول الوجهة التي يسلكها التحقيق الاميركي.

لماذا وسائل الاعلام الاميركية والمحققون الاميركيون لا يزالون يصفون بادوك بانه الرجل المسلح"، وليس "الارهابي؟" وفقا لمقالة نشرها موقع "بي بي سي"، هناك جواب. "التحيز العنصري". "لون بشرة الرجل". والمسألة استوقفت اميركيين على وسائل التواصل الاجتماعي، بحيث تشاركوا في نص قانوني في ولاية نيفادا لدعم الرأي القائل بان ما ارتكبه بادوك "عمل ارهابي".  

كـ"رجل ابيض" يمنحه لون بشرته نوعا من الحصانة، عومل بادوك، وفقا لهؤلاء، بحيث تجنب المسؤولون الامنيون الاميركيون استخدام تعبير "ارهابي" لوصفه. كذلك، رأى بعضهم ان استخدامهم تعبير "ذئب وحيد" لوصفه "تحيز عنصري"، وفقا للمقالة.

واضح، بالنسبة الى مراقبين، ان بادوك لا تنطبق عليه صفات القتلة الجماعيين. "الرجل غني، محاسب، كان يعيش في منزل في مجتمع للمتقاعدين، يصل سعره الى نصف مليون دولار، وليس لديه اي سجل جنائي". في الساعات التي اعقبت المجزرة، ابرزت مواقع الكترونية اميركية، منها The last american Vagabond، تساؤلات محيرة عن مجريات التحقيق.  

"كان بادوك لا يزال يحاول اللعب ببطاقة الكازينو الخاصة بصديقته، محاولا جمع مزيد من النقاط، وذلك في ليلة الاعتداء"، وفقا للموقع. ويضيف 16 سؤالا اضافيا مثيرا للاهتمام، قائلا ان وسائل الاعلام الاميركية تتستر عليها. "الرأي العام لم يتم اعلامه بحقيقة ما حصل في لاس فيغاس"، يقول. بالنسبة اليه، "الشكوك تتزايد حول وجود مسلحين عديدين اطلقوا النار على الحشود"، وان "هذه العملية خُطِّط لها مسبقا".   

1-تسريب صور لبادوك في الفندق بعد ارتكابه المجزرة. وتُظهر احداها "رسالة انتحار". لماذا لم يتم اعلام الرأي العام بعد بما تتضمنه هذه الرسالة؟

2-هل كان هناك مسلحون آخرون اطلقوا النار على الجموع؟ امكن سائق تاكسي تصوير فيديو يبين حصول اطلاق نار من نافذة في طبقة منخفضة في الفندق. ويؤكد فيديو آخر صُوِّر من زاوية اخرى هذا الامر... وهناك فيديو اضافي يبين ذلك ايضا، وفقا للموقع.

3-لماذا ناقش المسؤولون الامنيون احتمال وجود مسلح في الطبقة الرابعة؟ ولماذا لا تتكلم وسائل الاعلام على ذلك؟

4-وفقا لما لاحظه جون رابوبورت، من المستحيل ان يكون بادوك قتل وجرح هذا العدد الكبير من الناس خلال اقل من 5 دقائق من اطلاق النار بواسطة اسلحة يُزعم انه استخدمها. لماذا لا تقر السلطات الامنية بهذا الامر؟

5-كيف امكن بادوك ادخال 42 سلاحا مع ذخائرها الى غرفته في الفندق من دون ان يلاحظ احد ذلك؟

6-كيف امكن رجلا من دون اي تدريب عسكري ان يستخدم كل هذه الاسلحة المتطورة؟ ما روته وسائل الاعلام بهذا الخصوص لا معنى له اطلاقا.

7-لماذا اخبرت امرأة بين الحشود ان الناس سيموتون، وذلك قبل 45 دقيقة من الاعتداء؟

8-لماذا استغرق القوى الامنية 72 دقيقة لدخول غرفة بادوك في الفندق؟

9-لماذا حوّل بادوك 100 الف دولاد الى حساب في الفيليبين الاسبوع الماضي؟

10-لماذا كانت صديقته ماريلو دانلي في الفيليبين، لدى حصول الاعتداء؟ هل كانت تعلم بما كان سيحصل؟

11-هل كان بادوك يتناول الادوية المضادة للاكتئاب، على غرار الكثير من القتلة الجماعيين؟

12-لماذا تلهف تنظيم "الدولة الاسلامية" الى تبني الاعتداء، بينما اسرع مكتب التحقيقات الفيديرالي (اف بي آي) الى نفي اي ارتباط به؟

13-واضح ان بادوك جنى ملايين الدولارات من الصفقات العقارية التي ابرمها. اذا كان غنيا بهذا القدر، لماذا "انفجر" فجأة في هذا الشكل؟

14-لماذا كان كثير التنقل؟ لقد افيد انه كان لديه 27 منزلا مختلفا خلال حياته.

15-لماذا أُغلقت كل المخارج في مكان الحفلة الموسيقية؟ الناس حوصروا في المكان، مما منعهم من الهرب وحرمهم من التفتيش عن امكنة للاختباء من الرصاص.

16-لماذا اختير مهرجان لـ"موسيقى الكاونتري" هدفا للاعتداء؟ هل كان الهدف قتل اكبر عدد ممكن من مؤيدي الرئيس الاميركي دونالد ترامب وغيرهم من المحافظين؟ وهل هناك اي دليل على ان بادوك على صلة بـAntifa (حركة سياسية مستقلة مناهضة للفاشية، ومعارضة للحكومة والرأسمالية)؟

اسئلة كثيرة تنتظر الاجابة...


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard