أشجار معمرة طاولتها مناشير الحطابين في كفرنون... الأهالي مستاؤون

6 تشرين الأول 2017 | 10:36

المصدر: "النهار"

تصوير ميشال حلاق.

اكثر من ١٦ شجرة من اشجار السنديان المعمرة طاولتها مناشير الحطابين الذي قاموا بفعلتهم بغفلة من أهالي قرية كفرنون الحدودية، الذين عبروا عن استيائهم مما حصل سيما وان موقع المجزرة يعتبر احد اهم احراج السنديان في المنطقة. 

وحضر عناصر من مركز احراج عندقت وعاينوا الموقع وسطروا محضر ضبط في حق عدد من العمال السوريين الذي اقدموا على هذا العمل.

وأفيد أن أحد العمال قد استدعي الى فصيلة درك القبيات للتحقيق معه.

دانيال الياس، وهو أحد أبناء القرية،  أشار إلى أن المجزرة البيئية حصلت منذ ثلاثة ايام، وتم في حينه ابلاغ المختار الذي ابلغ بدوره قوى الأمن الداخلي ومأموري الاحراج، الذين قاموا بالكشف على موقع التقطيع، في الحرج الذي يحوي اشجارا فريدة ونادرة في لبنان، مثل البلوط والعفص، وهي اشجار معمرة، يترواح عمرها بين 300 و400 سنة.

مختار قرية كفرنون جورج الياس أبدى استياءه مما هو حاصل، وقال ان الاشجار المقطوعة بعضها في املاك خاصة والقسم الأكبر في أملاك عامة، وهذا التعدي جاء لمنافع شخصية، موضحاً ان النواطير المكلفين حماية الحرج هم من التابعية السورية.

وطالب الدولة متابعة هذا الملف، والقيام بالتحريات اللازمة و توقيف ومحاسبة الفاعلين، مشيراً الى ان عناصر مركز احراج عندقت نظموا محضر ظبط، بعد الكشف على الموقع مع عناصر قوى الأمن. 


"قطعة حرية" معرض جماعي لـ 47 مبدعاً تجسّد رسالة "الدفاع عن الحرية ولبنان"

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard