طبول الحرب الاسرائيلية في حضرة الدب الروسي... هل تقرع؟

إذا كان سقف المواجهة الباردة بين "حزب الله" واسرائيل يتخّذ منحى تصعيدياً في كلّ مرّةٍ يعتلي السيد حسن نصرالله منبر الخطابة، فإن هذه التطورات التي تكاد تنذر كلّ مرّةٍ بمواجهةٍ عسكرية قريبة بين الطرفين مبنيةٌ واقعياً على تعديلاتٍ في ميزان القوى قوامها المنظومة الصاروخية المتطوّرة التي في حوزة الحزب من جهة، والتقدم الميداني الذي أحرزه محور الممانعة سورياً من جهة أخرى، في ظلّ خشية اسرائيلية من اندلاع حربٍ ثلاثية الجبهات، يتزعّمها كلّ من تنظيم "حماس" في المحور الجنوبي و"حزب الله" في المحور الشمالي من جهة اسرائيل، فضلاً عن محور الجولان السوري. 

3 تشرين الأول 2017 | 17:16

ولا شك في ان "حزب الله" أحدث تغييراً في نظرية الأمن الاسرائيلية منذ تموز 2006، مؤدّاه ان اسرائيل كانت تخوض الحروب من خارج اراضي فلسطين المحتلة، فيما الحزب يمكنه نقل الحرب الى الداخل الاسرائيلي بفضل...

 

لقراءة هذا الخبر، إشترك في النهار Premium بـ1$ فقط في الشهر الأول

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard

توفر خدمة Premium من النهار للمشتركين:

  • - قراءة مقالات نسخة جريدة النهار الرقمية
  • - قراءة التحليلات والملفات الخاصة في الموقع
  • - تصفح نسخة الصحيفة بصيغة PDF
  • - الإستفادة من محتوى جميع مواد موقع النهار

إختر نظام الدفع الذي يناسبك

  • 1$
  • 33$
  • 60$

الدفع نقدًا متوفر فقط للإشتراك السنوي

إشترك الآن

الدخول عبر الفيسبوك

أو


الخطوة السابقة

العرض التي إخترته

سيتم تجديد إشتراكك تلقائيًا عند إنتهاء الفترة التي إخترتها.

 

وسيلة الدفع

إختر وسيلة الدفع التي تناسبك:

ابحث عن حسابك

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني