توتر غير معهود بين واشنطن وأكراد العراق

3 تشرين الأول 2017 | 11:55

المصدر: "النهار"

فوجئ المسؤولون الأكراد في أربيل بالموقف الأميركي الرافض للاستفتاء على استقلال منطقة الحكم الذاتي في كردستان العراق، والذي صيغ بلهجة قوية لا تعكس العلاقات التقليدية القوية سياسياً وأمنياً بين الطرفين، وخصوصاً منذ أن مارس الأكراد للمرة الاولى في تاريخهم الحديث حكم أنفسهم بأنفسهم بعد حرب الخليج الثانية في 1991، بعدما وفرت لهم الولايات المتحدة وحلفاؤها غطاء جوياً يقيهم نار نظام صدام حسين قبل أن يطيح به الغزو الاميركي في 2003. البيان الصادر عن وزير الخارجية ريكس تيليرسون يوم الجمعة كان مباشراً وفظاً: "الولايات المتحدة لا تعترف بالاستفتاء الأحادي الجانب الذي أجرته حكومة كردستان الإقليمية... الاستفتاء ونتائجه يفتقران الى الشرعية، ونحن نواصل تأييدنا لعراق موحد وفدرالي وديموقراطي ومزدهر". وغاب عن البيان أي تعاطف مع تطلعات الأكراد لحق تقرير المصير، أو حتى لدورهم العسكري المهم في محاربة تنظيم "الدولة الاسلامية" في العراق، كما لم يعكس البيان أي إدراك لكيفية تفسيره او الأصح اساءة تفسيره من أعداء وخصوم الاكراد الذين يرفضون حقهم بتقرير مصيرهم مثل الحكومة المركزية في بغداد، وتركيا وايران.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard