وقائع جريمة قتل جماعي وطقوسها المتوقعة

3 تشرين الأول 2017 | 10:40

المصدر: "النهار"

شهدت الولايات المتحدة صباح الاثنين أبشع حادث قتل جماعي في تاريخها يقوم به مسلح واحد، عندما قتل ستيفن بادوك (أربعة وستون عاماً) نحو ستين شخصاً وجرح أكثر من خمسمئة آخرين، كانوا يشاركون أكثر من عشرين ألف شخص في حفل موسيقى في الهواء الطلق في مدينة لاس فيغاس بولاية نيفادا. وعلى مدى عشر دقائق اصطاد بادوك برصاص عدد من البنادق الرشاشة ضحاياه الذين كانوا يمارسون عملاً إنسانياً راقياً، من نوافذ غرفته في الطبقة الثانية والثلاثين من فندق ماندالي باي Mandalay Bay قبل ان يقتحم رجال الشرطة غرفته ليجدوه منتحراً. وكان من المستحيل على الضحايا، ومعظمهم من الشباب ان يهربوا بسرعة دون أن يدوسوا بعضهم البعض، في مشهد مروع التقطته بعض كاميرات الهواتف النقالة وشهادات المجروحين او الذين كان حظهم ان لحظة موتهم لم تحن بعد.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard