ميركل تريد "فوزاً حاسماً" في بافاريا قبل اسبوع من الانتخابات التشريعية

15 أيلول 2013 | 16:35

قبل اسبوع من الانتخابات التشريعية الالمانية، تأمل المستشارة الالمانية انغيلا ميركل في ان تحقق في انتخابات منطقة بافاريا اليوم، فوزا حاسما في الوقت الذي يتقلص فيه تقدمها المريح على خصومها في الاستطلاعات.
وتشير التوقعات الى تقدم مريح للمحافظين في هذه المنطقة الكاثوليكية في جنوب المانيا التي تعد بين اكثر مناطق اوروبا ازدهارا.
بل ان حزب الاتحاد المسيحي الاجتماعي الذي يحكم هذه المنطقة بلا انقطاع منذ 56 عاما وهو الشقيق الصغير للاتحاد المسيحي الديموقراطي بزعامة ميركل، يمكن ان يستعيد الاغلبية المطلقة التي خسرها في 2008 ما سيشكل نصرا لوزيره الرئيس هورست شيهوفر.
ودعي نحو 9,5 ملايين ناخب للاقتراع في هذه الولاية الاكبر مساحة في المانيا وتضم ثاني اكبر عدد من السكان في ولايات المانيا.
ومنح آخر استطلاع نشر الخميس الاتحاد المسيحي الاجتماعي الاشد محافظة من الاتحاد المسيحي الديموقراطي 47 في المئة من نوايا التصويت مقابل 18 في المئة للحزب الاجتماعي الديموقراطي الضعيف تقليديا في منطقة بافاريا.
وقالت صحيفة "بيلد" اليوم، "ان انظار السياسيين من كافة احزاب المانيا ستتجه الى الجنوب" لان نتيجة هذا الاقتراع "ستكون لها آثار كبيرة على الانتخابات التشريعية الاسبوع المقبل".
واضافت ان ذلك قد يدفع الناخبين المحافظين الى تقديم "دفع قوي" للحزب الليبرالي الاحد المقبل. وهي مناورة انتخابية بهدف مساعدته على الحصول على اكبر عدد ممكن من النواب بامل انقاذ الائتلاف الحاكم حاليا.
وستكون الانتخابات المحلية في بافاريا الحريصة على خصوصيتها الثقافية، موضع متابعة اكبر من الحملة الانتخابية على المستوى الاتحادي التي تعتبر مضجرة ومن دون نقاش معمق في وسائل الاعلام. 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard