دلائل على تورّط "حزب الله" بـ"عبرا"... سنّة يشعرون بـ"مظلومية" وتحذير من "الانفجار"

29 أيلول 2017 | 17:45

المصدر: "النهار"

معركة عبرا (انترنت).

من يتابع حال الشارع السنيّ بعد الحكم بـ "الإعدام" على الشيخ #أحمد_الأسير، يسجّل اعتراضاً اتفق معه معارضو "حزب الله"، لا على معاقبة الأسير جراء اعتدائه على الجيش، إنما على غياب العدالة المتساوية. وتكرر الحديث عن "المظلومية" التي يشعر بها جزء كبير من الطائفة، والأسئلة كثيرة: لماذا لم يُحاكم #حزب_الله على ارتكاباته في لبنان، لماذا تم صرف النظر عن مشاركته في معركة عبرا، لماذا لم يُحاسب على تهريب "الدواعش" بالباصات المكيّفة؟ 

في الوقت نفسه، كشف حقوقيون معارضون لعمل المحكمة العسكرية ثغراً في المحاكمة، ورأوا أنّ الحكم مسيّس وغير عادل، فاغتنموا الفرصة لإظهار ضرورية إلغاء المحكمة واقتصارها على العسكريين، فضلاً عن المطالبة بنقل ملف معركة عبرا بكامله إلى المحكمة العاديّة، مستغربين كيف أنّ المؤسسة العسكرية هي نفسها تقاتل وتحقق وتحاكم، ومذكرين بملفات التعذيب. ويسأل مدير مؤسسة "لايف" المحامي نبيل الحلبي عن سبب عدم استدعاء مسؤولين من نواب ووزراء وعسكريين خلال المحاكمة للشهادة. ويقول الحلبي لـ"النهار": "النائب بهية الحريري ذكرت لوسائل الإعلام أنّ حزب الله حاصر منزلها وأطلق النار عليه. وزير الدفاع آنذاك قال إنّ فضل شاكر لم يكن في أيّ مكان بالمعركة ولا دور له. محامو شاكر أظهروا الرخص التي يملكها شاكر من استخبارات الجيش لموكبه، لماذا لم تؤخذ إفادة الحريري والوزير غصن، وقائد الجيش السابق العماد جان قهوجي ومدير مكتبه الحسيني اللذين يعرفان أن شاكر بريء؟". ويشدّد على أنه "إذا وجد أدنى شكّ في القضية فلا يجب أن تحكم المحكمة بالإعدام، فما بالكم بإهمال شهود أساسيين؟".
تورّط "حزب الله" أمّا تورّط #سرايا_المقاومة في...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard