باسيل من ببنين: نريد دولة تصل فيها حقوق الناس بشكل تلقائي دون مراجعات

29 أيلول 2017 | 10:35

المصدر: "النهار"

بدأ وزير الخارجية جبران باسيل جولته العكارية انطلاقا من بلدة ببنين –العبدة كبريات بلدات محافظة عكار وبوابتها الجنوبية التي وصلها قرابة الساعة التاسعة صباحا بحضور وزير الدفاع يعقوب الصراف ومنسق هيئة قضاء عكار في التيار طوني عاصي وعضو المجلس السياسي جيمي جبور، وكوادر التيار. وكان في استقباله عند مدخل مبنى الرئيس الشهيد رفيق الحريري البلدي وسط بلدة ببنين رئيس اتحاد بلديات وسط وساحل القيطع احمد المير ورئيس بلدية ببنين- العبدة الدكتور كفاح كسار واعضاء المجلس البلدي ورؤساء بلديات وعدد من المخاتير ورجال دين وحشد من الفعاليات.

بعد النشيد الوطني، القى رئيس البلدية الدكتور كفاح الكسار كلمة توجه فيها إلى باسيل بالقول: "اسعدتنا زيارتكم الكريمة وسنكون سعداء اكثر عندما نتابع اخبار انجازاتكم الرامية الى وحدة الصف والدفع بعجلة الامن والاستقرار في بلادنا، وتحقيق المزيد من التضامن الوطني مع كافة المكونات السياسية لتبقى بلادنا محفوظة من شرور الفتن والانقسامات التي لم تقدم للبنان الا الازمات والويلات".

وكانت كلمة لرئيس اتحاد بلديات وسط وساحل القيطع احمد المير، اكد فيها أن "عكار كانت وستبقى نموذجا للعيش الواحد والحاضنة للجيش اللبناني والقوى الامنية والرافضة للارهاب".

والقى باسيل كلمة أمد فيها "نحن نريد دولة تصل فيها حقوق الناس بشكل تلقائي بدون اي مراجعات، اصبحنا جميعا اسرى الى نظام الخدمات ومع الخدمات تاتي الزبائنية السياسية ومسك الناس باليد التي تؤلمها وبحاجتها واصبحت علاقاتنا مع بعضنا البعض علاقات خدمات ومصلحة وليست علاقات فكر وانتماء وهذا امر سيىء للغاية".

واضاف: "انا هنا اليوم كوني رئيس تيار وليس كوزير للخارجية وانا هنا للمشروع الوطني العام ولنتعرف الى بعضنا عن قرب وان نسمع لبعضنا ونفكر في كل ما حصل معنا وكيفية بناء مستقبلنا لاننا ابناء حضارة واحدة ابناء ماضي وتاريخ واحد وسنعيش المستقبل معا ،حزبيا وطائفيا،وفي هذا البلد لا بمكن لاي كان ان يسكر على الاخر ولا ان يعيش بمعزل عن الاخر .ابن منطقة او ابن حزب او ابن طائفة كلنا ملزمون بالعيش معا والاهتمام ببعضنا وان نحب بعضنا بعضا وهذه رسالتنا الاساسية،نختلف ،نعم وهذه قوتنا ،نتمايز عن بعضنا هذه فرادتنا، هذا هو جمال لبنان "اننا لسنا مثل بعضنا"، لكننا نعرف ان نعيش مع بعضنا البعض وقادرون ان نتغلب على فروقاتنا وباننا قادرون على ان "نلاقي الاشياء المشتركة بين بعضنا"وهي اكثر بكثير ، وهذه قوة اللبناني.

وتابع: "نحن في عكار اليوم لنتعرف اكثر على بعضنا نحن ابناء هذا البلد وعكار وببنين اولا بذاتها وثانيا بالجيش اللبناني الذي ليس له قوة لولا اهل عكار وببنين بالذات لها الكثير في الجيش وفي القوى الامنية ونعرف جيدا كيف تفكرون وما هي ظروفكم ومعاناتكم الكبيرة ونعرف ان هناك حرمان ولكن علينا ان نعلم بان الحرمان موجود في كل لبنان وهذه حقيقة فالشكوى عامة وعندما يشعر كل الناس بالحرمان معناه ان هناك خطأ ما. ونحن نحاول ان نرفع الحرمان عبر عناصر اساسية: اولا: هي ان يكون في البلد امن وامان ووحدة واستقرار وهي عناصر تكمل بعضها بعض ولاجل ذلك علينا الا نستخف بما حققناه معا ،قد يكون ان الحرب التي عشناها قد شكلت مناعة لنا وموعظة ولوعتنا من الحرب تحتم علينا عدم اعادتها وبتنا نعرف اننا عندما نصل الى الخطر نبتعد عنه، ثانياً بعد الامن والوحدة والاستقرار هو ان نصنع الازدهار لان الحرمان ليس بالامكان معالجته بالديون والفساد وحتى ننزع الحرمان نحن بحاجة الى دورة اقتصادية تغذي ادوات ازالته بشكل دائم النمو الاقتصادي هو الذي يدخل الاموال على الخزينة وعلى البلديات وعلى مصادر عيش الناس. 

واعتبر أن محاربة الفساد تحتاج الى قضاء "منيح" وناس وشعب واعي يرفع صوته معنا على الظلم والحرمان.

بعد ذلك، قدم رئيس بلدية ببنين الدكتور كفاح الكسار واعضاء المجلس البلدي درعا تقديرية لباسيل.






خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard