الحكم محمد درويش يُكمل مباراة على "الطريقة اللبنانية"!

26 أيلول 2017 | 13:56

المصدر: "النهار"

خالف الحكم محمد درويش القانون الجديد لـ #كرة_القدم، والذي يفرض على حارسي مرمى أي فريق ارتداء قميص موحد، وهو ما لم يطبّقه الحكم خلال مباراة #التضامن_صور و #العهد في ملعب بلدية صور، في ختام مباريات المرحلة الثانية من #الدوري_اللبناني الـ58.

وفي التفاصيل، فقد أجرى الفريق الصوري تبديلاً في الشوط الثاني بخروج الحارس هادي خليل بداعي الاصابة ودخول فضل مسلماني بدلاً منه، ليرفض درويش إكمال المباراة بطلب من الحكم المساعد، على اعتبار ان القانون الجديد يفرض على حارسي المرمى ارتداء قميص موحد اللون، إضافة الى ان لون "فانيلة" الحارس البديل قريب من لون قميص اللاعبين، مما قد يؤثّر على رؤية الحكام، خصوصاً داخل منطقة الجزاء. 

وهنا طبّق الحكم القانون حين أوقف المباراة، رغم ان التأكد من هذه الامور يفترض ان يكون قبل انطلاق اللقاء، من خلال مراقبة كافة التفاصيل المتعلقة بأسماء اللاعبين وارقامهم والوان "الفانيلات" حتى لا تتعارض مع الفريق المنافس او الفريق الواحد. وبعد اخذ ورد وتوقف المباراة لدقائق، عاد درويش عن قراره واستأنف اللقاء وكأن شيئاً لم يكن!

وقد يعتبر البعض ان هذه المخالفة ليست مهمة ولن تؤثّر بشكل مباشر على نتيجة المباراة، لكن من يتغاضى عن أمر صغير قد يطبّق الشيء نفسه في الامور الكبيرة، وهذا ما حصل فعلاً في الموسم الماضي، الذي كان الاسوأ، وفق رؤساء الاندية والنقاد.

واللافت في هذه الحالة ان الحارس لم يكن يملك "فانيلة" ثانية، كما قيل، وهنا السؤال: "لماذا اوقف الحكم المباراة ثم عاد وتابعها دون تنفيذ القانون؟، علماً ان درويش قاد أكثر من مباراة خارجية، مما يعني انه على دراية تامة بتنفيذ القوانين. 

وفي اتصال مع "النهار" قال المحاضر في الاتحاد الآسيوي عضو لجنة الحكام في نظيره اللبناني يزبك يزبك إن النظام يفرض على حارسي المرمى (الاساسي والاحتياطي) ارتداء قميص موحد، مشيراً الى ان من يتحمّل المسؤولية الاولى هو الحكم الرابع ومراقب المباراة، حيث يفترض الاطلاع على ألوان وأرقام اللاعبين قبل انطلاق اللقاء.

بدوره، كان لعضو لجنة الحكام طلعت نجم في اتصال مع "النهار" رأياً مختلفاً، حيث اعتبر ان النظام لا يفرض على حارسي المرمى ارتداء قميص موحد، بل يفرض ان يكون الرقم مختلفاً فقط، مؤكداً ان الحكم المساعد طلب من الاساسي تبديل القميص لانه يشكل خطراً على الرؤية داخل منطقة الجزاء، خصوصاً ان لونه قريب من لون "فانيلة" اللاعبين.

وفي حالة ثانية مثيرة للجدل أيضاً، اعتدى في الدقيقة 82 لاعب العهد ادريسا كوياتا على مدافع التضامن داودا ديوب بضربه من دون كرة، حيث لم يحرك الحكم ساكناً، حتى ان مساعده (القريب من الحالة) لم يتخذ اي قرار، علماً ان الاعتداء كان واضحاً وشاهده كل من كان في الملعب.

أخيراً، نأمل عدم تكرار هذه الحالات في المباريات المقبلة وتطبيق القانون بحذافيره، خصوصاً ان الدوري اللبناني هذا الموسم يتوقّع ان تكون المنافسة فيه قوية بين أكثر من نادٍ، وتالياً فإن القرارات التحكيمية قد تؤثّر في سير البطولة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard