دبوسي يلتقي الإعلام شارحاً تطوّرات طرابلس عاصمة لبنان الاقتصادية

23 أيلول 2017 | 17:17

المصدر: "النهار"

من اللقاء.

دفعا لحلمه في تحقيق شعار " #طرابلس عاصمة لبنان الاقتصادية"، التقى رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة توفيق دبوسي حشدا من الإعلاميين المحليين، في حضور مستشار الرئيس سعد #الحريري للتعاون الدولي نادر غزال، والسفير الدكتور محمد حسن.

في مداخلة طويلة له، أعلن دبوسي إن مبادرة "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية" تلقفتها الحكومة اللبنانية وهي خطوة طموحة وواعدة تحتاجها طرابلس، وكل لبنان".

وقال إنه "حينما تتبنى الحكومة المبادرة عليها أن تدخل في المضمون، لأن طرابلس يحتاجها لبنان والعالم، ونحن ندرك تماماً أن المشروع يحتاج إلى خطوات تنفيذية وتشريعية من قوانين ومراسيم وقرارات ومواكبة حثيثة من مجتمع الأعمال، وهو الخطوة الأولى نحو مسيرة الألف ميل".

وقال: "نحن نتطلع إلى شراكة ربحية مع كافة مكونات الوطن، أي مع كل المذاهب والمناطق، وبكل المجتمع الدولي، وعلينا أن نتناغم ونتكامل ونركز على المقومات والعوامل المساعدة على النجاح".

 ولفت إلى أن "زيارتنا لدولة الرئيس الحريري، كانت منتجة وقد تلقف مبادرتنا "طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية" فوراً، والحكومة تمتلك القدرة، ولديها الرغبة، ولكننا بالمقابل نقول أنهم بحاجة لطرابلس وأهلها، ولقد أبلغنا أمين عام مجلس الوزراء أن مبادرتنا أدرجت على جدول أعمال مجلس الوزراء في 28 من الجاري".

 ورداً على سؤال لفت الرئيس دبوسي إلى "لبنان بحاجة ماسة الى مطار الشهيد الرئيس رينيه معوض(مطار القليعات) في ضوء الضغط في مطار الرئيس الشهيد رفيق الحريريـ بيروت- وكذلك فإن معاملات التأخير الحاصلة في مرفأ بيروت يجعل من مرفأ طرابلس بدوره حاجة حيوية، كما أن معرض رشيد كرامي الدولي حاجة للبنان وللمحيط العربي، وأن المبادرة التي نطرحها هي ليست خدمة لطرابلس وحسب وإنما لكل لبنان".

 ورداً على سؤال آخر، أشار دبوسي إلى " تبني المملكة العربية السعودية للمبادرة، وأنها ستتخذ خطوات عملية لصالح طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية، كما إن سفارات أخرى مثل تركيا، والصين وروسيا ورومانيا، هي في الأجواء التي نعيشها، وهناك شغف عند مختلف التيارات السياسية والبعثات الديبلوماسية لدعم المبادرة، ونحن نبحث عن موقع أو حيز مكاني فعلي لبناء تجمع إقامة وسكن لمختلف السفراء والقنصليات، والى هذا الحد نحن نعيش أجواء المبادرة عملياً لبنانياً وعربيا ودوليا".

 وأعلن دبوسي أن"دولة الصين الشعبية مستعدة للعمل مع المدينة بجد وعلانية، وبشكل واضح، وهي تنتظر منا عرض كافة مشاريعنا الحيوية، وجدواها الإقتصادية بشكل مباشر، وعلى الطاولة كما يقال، وهذا ما لمسته في اللقاء الخاص مع السفير الصيني . أما الجانب الروسي أيضا فهو يتابع معنا ومن الآخر فقد إعتمدوا مرفأ طرابلس لسفنهم، ووفودهم الإقتصادية تعتبر أن طرابلس كبيرة وسفير روسيا يتطلع إلى العمل معنا على المدى البعيد، والحقيقة أن المجتمع الدولي تلقف المبادرة، ونحن نتطلع الى تحقيقها على الأرض، من خلال ورشة تشريعات تتمثل بالمراسيم والقوانين والعمل الفعلي وعلى المستويات كافة".

الغزال 

 وكان للغزال مداخلة تمحورت حول المبادرة و" تحدث بدوره عن أجواء اللقاءات والمباحثات ولفت إلى جملة لقاءات منها ما سيعقد في الأسبوع المقبل مع مجموعة البنك الدولي وصندوق الأمم المتحدة للتنمية الإقتصادية والإجتماعية، متمنياً أن تتبنى الدولة المبادرة بمضمونها وعملانياتها مؤكداً على أننا اليوم نطرح المبادرة بكل مرتكزاتها ونحتاج الى أن نكلل جهودنا بالعمل الجدي لتنفيذها".

 وجرى حوار مع الإعلاميين طرحت فيه جملة تساؤلات وإشكاليات، رد دبوسي عليها، داعيا إلى تضافر الجهود لإنجاح المبادرة التي هي خير لطرابلس، ولبنان ككل.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard