كيف يستخدم booking.com الضغط لدفعك إلى اتخاذ قرارات الحجز!

23 أيلول 2017 | 15:29

تم تصميم العديد من المواقع والتطبيقات لخداعك في فعل الأشياء التي يريدها منشئو المحتوى. إليك بعض الأمثلة: 

يعمل "يوتيوب" على تشغيل المزيد من مقاطع الفيديو لمنعك من مغادرة الموقع.

يظهر "إنستغرام" أمثالاً جديدة لنبقى قيد المتابعة في التطبيق.

"فايسبوك" يُظهر لك جميع الأشياء المتعلّقة باهتماماتك.

وسائل الإعلام تحوّل الأحداث إلى أخبار عاجلة للحفاظ على مشاهدتها على الدوام.

ولكنّ أحد المواقع الأكثر تلاعباً في أعصاب مستخدميه هو Booking.com الذي يُقدّم خدمة البحث وحجز الفنادق على الإنترنت.

إذا كنت من مستخدمي Booking.com فبالتأكيد قد لاحظت بعض الطرق التي تدفعك لحجز أيّ ممتلكات كنت تبحث عنها، وذلك بحسب موقع nextweb:

دعونا نرَ كيف يحدث هذا:

الأسعار

أولاً، يحاول الموقع إقناعك بأنّ الأسعار منخفضة عبر إظهاره لك بعض هذه التعابير: "الفوز بالجائزة الكبرى!"، "هذا هو أرخص سعر قد تراه في لندن في هذه التواريخ!"، "بالطبع أول سعر تراه يكون تلقائياً أدنى ما رأيت، مهما كان عالياً!".

التضارب في الأسعار التي يتيحها الموقع سيجعلك ترى السعر الفعلي وكأنه قدر كبير. كما أنّ الموقع يلعب على خاصّية التسويق، فمثلاً قسم التسويق في Booking.com يلعب على صوغ الجمل للتسويق لأيام محددة، مثلاً: "احصل على الغرفة نفسها بسعر أقلّ" بالمقارنة مع مواعيد أخرى في الاختيار، وهذا ما سيدفع المستخدمين لحجز هذه الغرفة في التواريخ المحددة، بالرغم من أنّ السعر قد يكون هو ذاته لو كان في غير هذه التواريخ.

الاستعجال

هناك طريقة أخرى يتلاعب بها Booking.com من خلال نقل الشعور بالإلحاح على سبيل المثال: "هناك 3 غرف فقط متاحة على موقعنا في هذا الموسم المرتفع"، "33 شخصاً آخر يبحثون الآن عن الغرفة نفسها وفقاً لعملاء السفر لدينا"، "آخر فرصة! فقط 1 غرفة باقية على موقعنا!".

التعليقات

بدلاً من الاستماع إلى الأشخاص الذين حجزوا الفندق ولكن لم يزوروه بعد، يجب أن ننتقل إلى أولئك الذين كانوا هناك، أليس كذلك؟ يلعب الموقع على كيفية عرض التعليقات والاستعراضات! هناك عدد قليل جداً من الفنادق سيئة الجودة، وبخاصّة في نهاية التعليقات. هذه هي الفنادق التي نريد أن تتجنبها، ولكن إذا فعلنا ذلك فإنّ الموقع لن يكسب المال منهم.

Booking.com يقدّم تقييمات فردية، فهو يعرض متوسّط التقييمات بين7.1 و 5.8 ومتوسط التصنيف (تصنيف الفندق بشكل عام)، ومن غير المرجّح أن تكون جميع العوامل سيئة في وقت واحد، ولكن مشكلة واحدة منهم قد تدمّر رحلتك بسهولة.

لذا نحن بحاجة إلى أن نكون على بيّنة من جميع الطرق التي يحاول الموقع إغراءنا بها للحجز والتنبّه لجميع المعطيات في الموقع، أبرزها تجاهل النصّ الأحمر الذي يثير الاستعجال للحجز من خلال الأسعار، وعدم اعتماد حجم التقييمات، ولكن من الجيد استخدامها كمعيار للفرز بين الخيارات المتاحة، والأهمّ من ذلك كلّه لا تقرأ الاستعراضات التي اختارها الموقع على الصفحة الرئيسة، بل انتقل إلى صفحة المراجعة ("تجارب ضيوفنا") وافرز الاستعراضات من الأحدث إلى الأقدم، للحصول على التقييمات الأقرب إلى تاريخ حجزك.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard