دموع خرساء

18 أيلول 2017 | 20:06

دموع خرساء 

ذرفتها عيون النساء

 حزناً على من امتلأت الأرض

بدمائهم وأشلائهم

وجثث الأطفال تراها

كحدائق الورود سحقتها

أقدام الأعداء

وفتاة واقفة خلف نافذة المسجد

تشاهد من بعيد

القتل دون استثناء

رجالاً ونساءً

وتصف الرصاصة

لحظة خروجها من فوهة السلاح

كأنها تبحث بلهفة

لتقتل تلك الأرواح

والنساء يصرخن وينادين

بصوت تهتزّ له الجبال

أين الشرفاء في بلادي؟

وأين الرجال؟

ألا من يسمع النداء؟

ما ذنب الأبرياء؟

قتلوا وأصبحت أجسادهم أشلاءً

ويردّ عليهن الصدى

كأنهن يسمعن ضحكة الأطفال

 يلعبون في حديقة المطعم

وتارة يسمعن صوت البكاء

لحظة وداع

وأرواح الشهداء

كطيور حلّقت في السماء

لحظة الانفجار

دمار حلَّ في المكان

وفي بلادي

رخيص دم الإنسان


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard