شيرين نشات تخشى أصداء فيلمها عن أم كلثوم: كانت رمزاً للوحدة الشرق أوسطية!

17 أيلول 2017 | 16:00

المصدر: "النهار"

ياسمين رئيس في "البحث عن أم كلثوم" لشيرين نشات.

تطمح شيرين نشات إلى الجدل مع عرض فيلمها “البحث عن أم كلثوم” في العالم العربي، بعد إطلاقه في #مهرجان_البندقية السينمائي الأخير قبل اسبوعين ضمن فقرة “أيام فينيسيا”. نشات سيدة في الستين، فنانة معاصرة، إيرانية تحمل الجنسية الأميركية، منفيّة من بلادها #إيران وتعيش حالياً في نيويورك. سافرة، مستقلة، سليطة اللسان، وفي طبيعة الحال علاقتها متأزمة مع نظام الملالي. “البحث عن أم كلثوم” ثاني فيلم روائي طويل لها. الأول، “نساء بلا رجال”، شارك في البندقية العام ٢٠٠٩، وفاز بجائزة “الأسد الفضّة” (أفضل إخراج). نشات ليست سينمائية تقليدية بقدر ما هي مناضلة نسوية تجد في الشاشة مساحة تعبير عن أحوال المرأة في الشرق، وأشكال الظلم والاضطهاد التي تتعرّض لها.  

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard