أمراض الغدة الدرقية وسرطاناتها

11 أيلول 2013 | 19:00

المصدر: النهار

مشاكل الغدة الدرقية وأمراضها وسرطاناتها تحدث عنها لـ"النهار" الاختصاصي في أمراض الغدد الصماء والسكري في "مايو كلينيك"، والرئيس المنتخب للجمعية الأميركية لأمراض الغدة الدرقية البروفسور حسين غريب. واعتبر ان العقد في الغدة الدرقية شائعة وموجودة عند ٥ الى ١٠ في المئة من الشعوب في العالم، وهي تكتلات أنسجة داخل الغدة قد تكون بسيطة أو سرطانية.

ومن أبرز الأسباب التي قد تؤدي الى هذه العقد نقص في الأيودين أو أسباب جينية وراثية، وأخرى لا تزال غير معروفة. ومن ابرز الأعراض لوجودها تضخم في الغدة، والتي تظهر أحيانا فجأة إما بطريقة تتطور مع مرور الوقت، وتسبب مع تضخمها ضيقاً في التنفس أو البلع، وأحيانا يتم اكتشافها بالصدفة من خلال صور صوتية لمنطقة العنق، فيكتشفها الطبيب عن طريق بحثه عن مشكلة أخرى، لأنه غالباً لا أعراض لديها.
ويقول البروفسور غريب: "بعد إكتشافها نقوم بفحصوات إضافية للدم وتصوير صوتي وأخذ خزعات لفحصها وغيرها، وهذه الفحوصات مخصصة لإكتشاف إذا ما كانت هذه العقد سرطانية ام لا، ومن المهم ان ينتبه الأشخاص لهذه العقد لتشخيصها وعلاجها المبكر الذي يؤدي الى الشفاء، وإذا كانت سرطانية تزال الغدة بالعمل الجراحي، ونعطي هورمون بديل لتغطية النقص وغالبا ما يكون العلاج فقط بالجراحة والاستئصال". ويضيف غريب انه "في بعض الحالات نحتاج الى علاجات باليود المشع الذي يتناوله المريض في المستشفى ويحتاج من بعده الى أيام من العزل. وهذه المشاكل يجب الانتباه إليها ومتابعتها بشكل مبكر كي يكون العلاج أسهل وفعال اكثر". و بعد الإستئصال، "تجري متابعة المريض لأن هناك سرطانات تعاود الظهور حسب نوعها ومدى انتشارها، وقد يكون في اي وقت آخر، وفي بعض الأحيان مباشرة، واحيانا اخرى بعد سنوات عدة من الجراحة والعلاج، ومن هنا ضرورة القيام بالفحوصات الدورية والمتابعة عند أطباء الغدد".

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard