قافلة "داعش" وصلت إلى منطقة سيطرتها... من سهل وصولها؟

14 أيلول 2017 | 00:26

المصدر: "المرصد السوري لحقوق الإنسان"

  • المصدر: "المرصد السوري لحقوق الإنسان"

علم "المرصد السوري لحقوق الإنسان" من عدد من المصادر المتقاطعة أن قافلة تنظيم "الدولة الإسلامية" التي خرجت من القلمون في 28 آب، وصلت إلى مناطق سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية"، بالتزامن مع إفراج التنظيم على أسير من "حزب الله" كان موجوداً لدى التنظيم، والذي جرى أسره في معارك سابقة جرت بين الطرفين، حيث أكدت المصادر الموثوقة أن القافلة وصلت بعد رفع التحالف الدولي الرقابة عن مرورها نحو مناطق سيطرة التنظيم، عقب توافق روسي - أميركي على مرور القافلة.

وعلم "المرصد السوري لحقوق الإنسان" أن القافلة التي كانت تحمل على متنها المئات من عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" وعائلاتهم، وصلت بعد تحركها من جرود القلمون الغربي على الحدود السورية - اللبنانية في أواخر آب الفائت، حيث كان نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان خلال الأيام الفائتة، أنها وصلت إلى الحدود الإدارية بين دير الزور وحمص، ولم تتمكن القافلة حينها من الوصول إلى مناطق سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" في محافظة دير الزور، نتيجة قصف التحالف الدولي لطريق سير القافلة، كما كان العشرات ممن كانوا على متن القافلة تمكنوا من الوصول إلى مناطق سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" بعد أن تنقلوا عبر سيارات صغيرة، حيث غادروا مكان توقف القافلة القادمة من جرود القلمون

وكان "المرصد السوري لحقوق الإنسان" نشر في الـ 15 من آب أن عشرات الحافلات التي تقل مدنيين ومقاتلين من سرايا أهل الشام وعائلاتهم وصلت إلى بلدة الرحيبة بالقلمون الشرقي، والقافلة مؤلفة من 40 حافلة و14 سيارة تابعة للصليب الأحمر تقل على متنها 2000 شخص على الأقل من ضمنهم أكثر من 300 مقاتل من سرايا أهل الشام بالإضافة لعائلاتهم دخلت بلدة فليطة بالأراضي السورية قادمة من الأراضي اللبنانية متوجهة نحو منطقة الرحيبة في القلمون الشرقي، حيث علم المرصد السوري أن عشرات العائلات اختارت الذهاب نحو مناطق سيطرة قوات النظام، فيما أبلغت مصادر موثوقة المرصد السوري أن الشبان امتنعوا عن العودة باتجاه الأراضي السورية خوفاً من تجنيدهم ضمن قبل قوات درع القلمون الموالية لقوات النظام، حيث جاءت هذه العملية استكمالاً لاتفاق التهجير من جرود فليطة السورية وجرود عرسال اللبنانية الذي جرى في الـ 3 من شهر آب، والذي جرى مقابل تسليم أسرى من حزب الله اللبناني كانوا موجودين لدى هيئة تحرير الشام في إدلب، حيث دخلت القافلة التي كانت تحمل على متنها نحو 8 آلاف شخص بينهم المئات من عناصر هيئة تحرير الشام ومن عائلاتهم، بينهم المئات من المقاتلين في هيئة تحرير الشام وأفراد عائلاتهم.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard