أسبوع فاصل في مصير ميشال بو عبدو مع الحكمة

11 أيلول 2017 | 20:33

المصدر: "النهار"

  • نمر جبر
  • المصدر: "النهار"

25 يوما مضت على التحرك الذي يقوم به ميشال بو عبدو المرشح لتولي منصب رئاسة مجلس الامناء في نادي الحكمة بيروت، لانقاذ النادي من كبوته ومن الازمة التي يتخبط فيها منذ "استقالة" رئيس النادي مارون غالب وامين الصندوق جوزف صوما ورئيس لجنة كرة القدم ايلي رشدان الذين لم يتقدموا بعد باستقالتهم رسميا الى اللجنة الادارية ولا يزالون يتمتعون بحسب القانون بالشرعية، خصوصا ان بو عبدو تمنى على "المستقيلين" تجميد استقالتهم ريثما يتمكن من ايجاد صيغة تعيد اللحمة الى اللجنة الادارية تجنبا لانتخابات فرعية قد تؤدي الى المزيد من الشرخ والانقسام.

وفي معلومات خاصة لـ"النهار"، من مصدر حكموي مطلع طلب عدم ذكر اسمه، ان بو عبدو الذي سبق له ان التقى جوزف انطونيوس "ماماس" ممثل "مجموعة الصحناوي" التي كانت سحبت رعايتها للنادي، ورئيس مدرسة الحكمة بيروت الرئيس الفخري للنادي الخوري جان بول ابو غزالة على مدى اكثر من 180 دقيقة في اجواء ايجابية تلاقت في معظم تفاصيلها مع النقاش الذي دار في اللقاء الذي جرى مع "ماماس"، خلص الى موافقة الخوري ابو غزالة على تمني بو عبدو اعطاءه الفرصة لمواصلة اتصالاته لانقاذ النادي وابقاءه تحت مظلة مطرانية بيروت للموارنة والمدرسة الام.

وكان اتصالات بو عبدو في الايام والساعات القليلة الماضية شملت رؤساء سابقين واداريين في النادي بعيدا عن الاضواء، للوقوف على رأيهم والاستماع الى تجربتهم. وكشف المصدر ان بو عبدو اجرى اتصالا بالرئيسين السابقين للنادي جورج بركات وجورج شهوان، ونائب الرئيس ايلي يحشوشي من دون ان يرشح عنها اي شيء، وسط تكتم اصحابها.

ورجح المصدر ان تكون الحركة المكوكية التي يقوم بها بو عبدو منذ 25 يوما، لتفكيك الالغام وتعبيد الطريق امام فريقي النادي لكرة القدم وكرة السلة للموسم الحالي عبر ركيزة ثلاثية محورها الاب ابو غزالة، و"ماماس" ومجلس امناء جديد، خصوصا ان بو عبدو يحظى بثقة الخوري ابو غزالة وجوزف انطونيوس "ماماس" الذي تربطه به علاقة صداقة قديمة تعود الى الجيرة ايام الطفولة في بلدة دير القمر الشوفية.

وأكد المصدر نفسه ان بو عبدو الذي يعمل بصمت وبصبر يحمل خطة موازية للمشروع الاول في حال لم يلق التجاوب المطلوب من جميع الاطراف، خصوصا انه حاز موافقة اعضاء اللجنة الادارية الحاليين و"المستقيلين" على كل الشروط التي وضعها.

فهل تكون الايام السبعة المقبلة فاصلة في حسم موقف بو عبدو النهائي؟!


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard