هل لبنان معني بأزمة البيض الملوث؟

9 أيلول 2017 | 19:02

المصدر: "النهار"

تجاوزت فضيحة البيض الملوّث بالمبيد الحشري "فيبرونيل"، الحدود الأوروبية لتطال دولاً عربية منها لبنان إضافة إلى أميركا، أفريقيا وتركيا. كالنار في الهشيم انتشر الخبر الذي تداولته صحف أجنبية للأزمة التي تعود إلى شهر أيلول 2016، قبل أن تتوسع القضية وتدقّ المفوضية الأوروبية ناقوس الخطر منها.

40 دولة تفوح منها رائحة أزمة البيض الملوّث، بسبب مادّة "الفيبرونيل" المحظور استخدامها على الحيوانات التي تدخل في السلسلة الغذائية للإنسان، وذلك بعد اكتشاف استعمالها من شركات متخصصة في تطهير مزارع في هولندا وبلجيكا وألمانيا. 24 دولة أوروبية في قلب الأزمة، فيما أبلغت 16 دولة غير أوروبية عن إمكان أن تكون معنيّة بالقضية، من ضمنها لبنان، قطر، المملكة العربية السعودية، العراق، ليبيريا، روسيا، أنغولا، وغيرها.

"حصّة" لبنان من الأزمة

كعادته ينال لبنان حصته من الأزمات التي تطال أيّ بقعة على وجه الأرض، لكن هذه المرة كما شرح مدير الثروة الحيوانية في وزارة الزراعة الدكتور إلياس إبرهيم، فإن "إمكان تأثر لبنان بهذه الأزمة مستبعد، ولا سيما أننا لا نستورد بيضاً نيئاً، إذ لدينا اكتفاء ذاتي، ومع ذلك نستورد القليل من البيض المجفف ومنتجات البيض المجفّفة أو السائلة الذي يدخل في إنتاج الحلويات، من دول أوروبية عدة، إضافة إلى أميركا وغيرها تحت شروط محددة، منها أن تكون هذه المؤسسات خاضعة للرقابة البيطرية في بلدها وحائزة إجازة عدا عن اتباعها للشروط والمواصفات الصحّية".

كذلك أكّدت المديرة العامّة في وزارة الاقتصاد عليا عباس في اتصال مع "النهار" أنّ تلوّث البيض بمادّة "الفيبرونيل" التي تستخدم للتخلّص من البراغيث والقمل في الحيوانات، ويمنع وضعها على تلك التي تدخل في السلسلة الغذائية للبشر "لا علاقة للبنان بها، لكونه لا يستورد بيضاً نيئاً من أي بلد، بل القليل من البيض المجفف". ولفتت: "نتابع القضيّة مع المعنيين لمعرفة كافة التفاصيل".

مادة "الفيبرونيل" في البيض الملوث... اورام في الغدة الدرقية وخلل في وظائف الكبد

شحنة على الطريق!

 لحسن الحظّ، كما قال إبرهيم: "بعد التحقيقات التي جرت في أوروبا، كل الشركات التي تبيّن أنها اشترت بيضاً من المزارع التي تعاني التلوث من دون علمها وصنعته، لا يتعامل معها لبنان ما عدا واحدة، وبعد مراجعة كل الداتا والإرساليات القادمة منذ 2016 تبين أنّ هذه الشركة لم تورد لنا سوى إرسالية صغيرة العام الماضي، كما أبلغنا الأوروبيون وجود إرسالية توجّهت قبل شهر من هذه الشركة إلى لبنان، وعند مراجعة سجلاتنا تبيّن أننا لم نعط إذن استيراد لأحد، لذلك من الممكن أنها تنوي قصد لبنان كترانزيت قبل التوجه إلى بلد آخر، ومع ذلك اتخذنا الإجراءات اللازمة، وأعطينا تعليمات إلى كل مراكز الحجر الصحي الموجودة في المطار والمرافئ بمنع دخول أيّ شحنة بيض مجفف من هذه الشركة، لا بل حتى إيقافها".

اطمئنان في غير محلّه!

اطمئنان المسؤولين إلى عدم استيراد لبنان للبيض النيء يبدده مزارعو وتجّار الدواجن، منهم المزارع جمال الرز الذي أكّد لـ"النهار" أنّ "تهريب البيض من سوريا يجري على قدم وساق"، وشرح "أسواق البيض تخضع للعرض والطلب، وتحدد الأسعار حسب حاجة الأسواق، وما يعوق المزارع اللبناني من تحسين السعر وزيادة فرص العمل فرق الأسعار بين لبنان وسوريا، الأمر الذي يدفع بعض التجّار إلى شراء المنتج السوري وتهريبه إلى الداخل اللبناني، على الرغم من أنّ إنتاجنا يستطيع سدّ حاجة السوق بل والتصدير أيضاً إلى بعض الدول وآخرها قطر".

بيض فاسد بدلاً من الملوّث؟!

كلام الرز أكده أحد كبار تجّار الدواجن البياض فؤاد قبيسي بالقول: "في لبنان يمنع استيراد البيض بقرار من الدولة اللبنانية، لدينا اكتفاء ذاتي، بل نصدّر إلى دول عدة منها العراق وقطر حيث أخذنا امتيازاً من هذه الدول على منتجاتنا". وعن البيض المجفف شرح: "لا ينال رضى أصحاب معظم محالّ الحلويات لكون كلفة البيض اللبناني أقلّ منه، لذلك الكمية التي يستوردها التجّار قليلة جداً". وعن تهريب البيض من سوريا أجاب: "نعم يحصل ذلك من عدد من المهربين إن كان هناك تفاوت في السعر بين البلدين، اليوم سعر صندوق البيض الذي يحتوي على 12 كرتونة أي 360 بيضة 30 دولاراً كما هو السعر في سوريا، لذلك لا يهربه أحد، لكن عندما يكون السعر مثلاً 35 دولاراً للصندوق في لبنان و25 دولاراً في سوريا تحصل عمليات التهريب". وعن الخشية من أن يكون البيض السوري الذي يهرّب إلى لبنان فاسداً قال: "بالتأكيد خاصّة فصل الصيف فإمكان دخول بيض فاسد تجاوز تاريخ الصلاحية كبير".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard