إلى جنديّ الأسر والشهادة

7 أيلول 2017 | 20:25

تحيّة إلى العينين المكبّلتين بالتعب، المكسوفتين حتماً والذابلتين ظلماً.. إلى رُموشهما الْمَرْسُومَةِ فِي غَدْرِ زَمَانِهَا.. تحيةً إلى الْخَدَّيْنِ الْبَاهِتَيْنِ والشفتَيْنِ الْيابِسَتَيْنِ وسَوَاد الذقن الْمُلَطَّخَةِ بِالشيَّبِ الْعُسِّيِّ سِتْراً.. تحية إلى الْيَدَيْنِ المجْبولَتَيْنِ بِعِطرِ الليالي المهراقة، الْغَريبَتينِ بَيْنَ الْغُربَاءِ وَالْمَنْسِيَّتينِ بَيْنَ الشّرفَاءِ، في الْقُصُورِ الْفَانِيَةِ قَصْراً والتخوم الْبَالِيَةِ زَخَماً.. قَدَرُهُ قَضَاءُهُ وَعمرُهُ عَمَارَتُهُ الْمَسْكُونَةُ بَيْنَ الْعُزلةِ وَالزّلقةِ. أما قبضاتُه فوقفاتُ عزٍّ على أوجهِ التاريخ لا تعيبها نار ولا رصاص. حلمه نجمة معلّقة بين كتفيه والسماء، شامخةً كأرزة وطنه.. هُوَ كأيار كلَمَّا كَذَبَهُ نَيْسَانُ رَفع جبينه مجداً حتى اكتمل الحلم. 


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard