البابا فرنسيس يخرج إلى لقاء آلاف الكولومبيّين... "لا تتصرّفوا كالمنهزمين"

7 أيلول 2017 | 16:48

المصدر: أ ف ب

  • المصدر: أ ف ب

أ ب

يلتقي #البابا_فرنسيس في #بوغوتا اليوم الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس، ثم عددا من الشباب وحشدا من المؤمنين، في أول قدّاس يحييه خلال زيارته لـ#كولومبيا التي تستعد لطيّ صفحة 50 عاما من النزاع المسلّح.

ويستهل البابا نشاطاته بلقاء الرئيس الحائز جائزة نوبل للسلام العام 2016. ثم يلتقي عددا من الشباب في ساحة بوليفار، قبل أن يقيم قدّاسا في الهواء الطلق في أكبر حدائق العاصمة. وقال الحبر الأعظم أمام جمع من المؤمنين احتشدوا قرب مقر إقامته: "لا تتصرفوا كالمنهزمين، لا تدعوا أحدا يخدعكم، لا تفقدوا الفرح، ولا تفقدوا الأمل".  

ومن المتوقع وصول 660 ألف شخص بعد ظهر اليوم إلى حديقة بوليفار غرب بوغوتا، لحضور أول اربعة قداديس يقيمها البابا خلال زيارته الممتدة على 5 أيام.  

(أ ب) 

وقبل مغادرته الفاتيكان، قال في رسالة مصوّرة: "السلام هو ما تبحث عنه كولومبيا منذ وقت طويل، وما تعمل على تحقيقه. سلام ثابت مستدام ليلتقي الناس، ويتعاملوا كإخوة، وليس كأعداء".   

ويعقد ضحايا النزاع الكولومبي أملا كبيرا على زيارة البابا لبلدهم. وتأمل نوبيا دياز البالغة 69 عاما، والتي قتل مسلحون من ميليشيات شبه حكومية ذات توجهات يمينية متطرفة زوجها وابنتها، أن تصل رسالة الحبر الأعظم إلى كل الكولومبيين. وتعرب عن أملها في أن يحصل تغيير مع هذه الزيارة، بحيث يتوقف العنف والقتل.  

في الصباح، يلتقي الحبر الأعظم الرئيس سانتوس في القصر الرئاسي في كازا دي نارينيو، وهو البابا الثالث الذي يزور كولومبيا بعد بولس السادس العام 1968، ويوحنا بولس الثاني العام 1986. وقال سانتوس: "ستشجعنا هذه الزيارة على أن نخطو الخطوة الأولى على طريق المصالحة بعد سنوات طوال من الحرب".  

وجاءت زيارة البابا لكولومبيا بعد يومين من توقيع حكومتها اتفاقا الاثنين مع ميليشيات "جيش التحرير الوطني"، آخر الجماعات المتمردة في هذا البلد. وسبق أن أيّد الحبر الأعظم الاتفاق التاريخي الذي وقعته بوغوتا في تشرين الثاني مع ميليشيات "القوات المسلحة الثورية الكولومبية" (فارك) التي ألقت السلاح وانخرطت في الحياة السياسية.  

(أ ب) 

وأسفر صراع الإخوة في كولومبيا على مدى 50 عاما عن مقتل 260 ألف شخص، وفقدان أكثر من 60 ألفا، وتهجير 7,100 ملايين. وانخرطت في هذا النزاع نحو 30 جماعة مسلحة. وقال نستور بونغوتا، مراسل الإذاعة الكولومبية "دبليو راديو" في الفاتيكان، إن رسالة البابا "هي القول إن المصالحة هي السبيل الوحيد لخروج كولومبيا (من النزاع)، ليس مع فارك وجيش التحرير فحسب، انما ايضا بين كل (فئات) المجتمع".   

بعد اللقاء مع الرئيس، وقبل التوجّه إلى الشباب من شرفة الأسقفية، يزور البابا (80 عاما) كاتدرائية ساحة بوليفار، حيث يتوقع أن يكون في انتظاره 3 آلاف شخص. كذلك، يلتقي أساقفة من فنزويلا المجاورة. وسبق أن دعا إلى الصلاة من أجل "الحوار" في هذا البلد الذي يمرّ بأزمة حادة سياسيا واقتصاديا.  

(أ ف ب) 

وأثناء هذه الزيارة التي يتوقع أن تجذب 4,700 ملايين مؤمن، يلتقي البابا ضحايا للنزاع وأطرافا فيه. ومن المقرر أن يعود الى روما مساء الأحد. 


لوحة سمير تماري: "التحليق فوق العقبات"

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard