طلاق مبكر بين الانصار ورستم وجاسبرت خلفا له

2 أيلول 2017 | 11:30

وصل الى بيروت المدرب الألماني روبرت جاسبرت قادما من برلين، لتولي قيادة الجهاز الفني لنادي الأنصار خلفا للمدير الفني المستقيل المدرب الوطني السلبق اميل رستم وكان في استقباله رئيس اللجنة الاعلامية في النادي عباس حسن. 

وكانت ادارة نادي الأنصار قد قبلت استقالة رستم وشكرته على الجهود التي بذلها خلال فترة التحضير الأولى للفريق الأول مثمنة موقفه، مشيرة الى أن المرحلة اقتدت اجراء هذا التغيير قبل انطلاق الموسم الكروي الجديد الجمعة 15 أيلول الحالي علما بأن المباراة الأولى للفريق ستكون السبت 16 منه أمام فريق طرابلس الرياضي.

وسيبدأ جاسبرت عمله خلال المعسكر الاعدادي للفريق في البقاع في الفترة الممتدة من الاثنين 4 أيلول الى الأحد 10 منه يتخلله مباراتان وديتان.

وكان جاسبرت بدأ مسيرته مدربا مع أندية المانية، وعمل مساعدا للمدرب واللاعب الدولي الألماني السابق بيار ليتبارسكي في عدة فرق، كما عمل مساعدا لمدرب كوريا الجنوبية في العام 2004 قبل لن يتولى تدريب فريق العهد العام 2007، ثم العام 2016 وأحرز معه القابا عدة وأوصل الفريق الى الدور النصف نهائي من مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي في الموسم الماضي، قبل ان ينتقل الى المحرق البحريني.


استقالة رستم

ولم تطل فترة اشراف المدرب رستم طويلاً على الانصار حامل كأس لبنان الموسم الماضي. فهو انضم الى صفوفه في نهاية الموسم منتقلاً اليه من الصفاء، بعد موسمين مع الاخير قاده في اولاهما في 2015 الى لقبه الثاني بطلاً للدوري. واشرف رستم على تحضيرات الفريق الاخضر الطامح الى تعزيز رقمه القياسي في الدوري بلقب رابع عشر طال انتظاره. وقد اختار رستم اللاعبين الاجانب، وقاد الانصار الى نصف نهائي كأس النخبة وفي مباراة كأس السوبر، وخسر في المباراتين امام العهد.

وفي معلومات خاصة لـ"النهار" ان الاتفاق بين رستم والانصار لم يشمل "كأس النخبة" التي هي بطولة تنشيطية وفرصة لتحضير الفريق الذي ضم مؤخرا اكثر من لاعب، ولا "كأس السوبر" بل تناول بطولة الدوري ومسابقة الكأس المحلي وكأس الاتحاد الآسيوي.

وفي خطوة بدت احترازية واستباقية لعدم سير الامور على ما يرام بين رستم وادارة الانصار، قدم رستم استقالته من منصبه. وكانت ادارة الانصار اعتمدت ثلاثة مدريين الموسم الماضي. فبعد تحضيرات الفريق بقيادة كابتنه السابق جمال طه، تم الاستغناء عن الاخير بعد سقوط الاخضر بخماسية امام السلام زغرتا افتتاحاً. وعيّن الصربي غوران بيسيتش وقاد الفريق الى المراحل الاولى من الاياب منتزعاً الصدارة في ختام مرحلة الذهاب. ثم عهدت الادارة الى ابن النادي سامي الشوم بالمهمة، فقاد الفريق الى لقب مسابقة الكأس بفوزه على الصفاء بقيادة رستم، لتعين بعدها ادارة الانصار رستم مدرباً. ويعتبر الانصار مع النجمة والعهد، الفرق الثلاثة الابرز للتنافس على لقب الدوري نسبة الى امكاناتها المادية. ويحاول الانصار استعادة كابتنه ربيع عطايا ومدافعه معتز بالله الجنيدي اللذين تركاه منتصف الموسم الماضي للاحتراف في ايران، وقد تأثر الفريق برحيلهما وخسر السباق على الدوري لمصلحة العهد.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard