عون في البترون... تدشين طريق القديسين وبيت رفقا للمسنين (صور)

25 آب 2017 | 19:56

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

عن حساب رئاسة الجمهورية ("تويتر").

قام رئيس الجمهورية العماد ميشال #عون بزيارة تنموية لمنطقة #البترون اطلع خلالها على سلسلة مشاريع إنمائية ودشن طريق القديسين و"بيت رفقا" للمسنين، وأقيمت له استقبالات، ورفعت أقواس النصر واللافتات المرحبة التي حملت عبارات الشكر له والثناء على دوره في الحفاظ على لبنان ومؤسساته وشعبه. كما ازدانت الطرق ومداخل القرى والبلدات والساحات العامة بالأعلام اللبنانية وصور الرئيس عون احتفاء بقدومه الى منطقة البترون.

وكانت المحطة الأولى في جولة الرئيس عون البترونية في جرد البترون عند مفترق دوما وتنورين، وكان في استقباله رؤساء بلديات الجرد البتروني، حيث اطلع على مشاريع الطرق، في حضور وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، وكان عرض مفصل عن خارطة الطرق التي ستربط قرى وبلدات منطقة البترون في ما بينها من جردها إلى وسطها وساحلها وبالمناطق المجاورة لتأمين شبكة مواصلات لأبناء منطقة البترون. 

ومن دوما، انطلق موكب الرئيس عون الى مدينة البترون عند أول طريق القديسين، حيث كان في استقباله رئيس اتحاد بلديات منطقة البترون مرسيلينو الحرك وعدد من رؤساء البلديات وفاعليات بترونية، حيث أزاح الرئيس عون الستارة عن اللوحة التذكارية لمشروع طريق القديسين، ثم انطلق الموكب باتجاه بلدة إده، حيث أقيم استقبال شعبي حاشد وسط قرع الاجراس الزغاريد والتصفيق وهتافات الترحيب وعروض الخيول واللوحات الموسيقية، في حضور وزراء ونواب وسفراء وقضاة وفاعليات دينية ورسمية، مطارنة، محافظين ومديرين عامين وقائمقامين، رؤساء بلديات ومخاتير ورؤساء جمعيات واندية وهيئات محلية، ممثلي احزاب وتيارات وحشد كبير من ابناء منطقة البترون والجوار. 

بلدية جران

بعد النشيد الوطني اللبناني، قدمت للحفل الدكتورة ليلى نقولا. وبعد عرض مصور عن الاستراتيجية الانمائية لقضاء البترون، ألقى رئيس بلدية جران بسام خوري كلمة حيا فيها رئيس الجمهورية، وقال: "إن حضوركم الى منطقتنا عرس وطني تقرع له أجراس كنائسنا وتخفق لمحياك قلوب أهلنا. نحن يا فخامة الرئيس أيدناك منذ زمن بعيد، منذ إطلالتكم البهية على ساحات العمل الوطني، حاملا مشروع سيادة حقيقية وإصلاح وتغيير. واليوم، يزداد تأييدنا لخطكم ونهجكم، بعد أن تحول الشعار الى وقائع، واقترنت الأقوال بالأفعال. فها هو جيشنا البطل في عهدكم يستعيد الأرض ويحفظ العرض ويثبت للعالم كله أن لبنان هو أرض البطولة ومنبت الأبطال، وأنه حقيقة تاريخية وليس خطأ تاريخيا. ها هو جيشنا بقيادتكم يكلل رؤوسنا بغار الكرامة ويثبت استقلالنا ووحدتنا الوطنية. شكرا لكم يا فخامة الرئيس لاهتمامكم بمنطقتنا، وأملنا أن يستمر دعمكم لمعالي الوزير جبران باسيل لكي يتمكن من تحقيق المزيد من المشاريع الحيوية لمنطقتنا. باسم بلدة جران بلدية ورعية وأهالي نشكركم يا فخامة الرئيس على كل ما قدمتم وستقدمون إلى منطقتنا".

بلدية إده 

وألقى رئيس بلدية اده البترون المحامي نجم خطار كلمة قال فيها: "يوم قررت يا فخامة الرئيس أن تحضر بيننا تدشين طريق القديسين في هذا الإحتفال راودتني أفكار فيها مهابة استقبالك في بلدتنا الصغيرة الوادعة، وأنت الضيف الكبير وقامتك وسع الوطن ومشرقنا. وها أنت محاطا بضيوف أعزاء في جو يمتزج فيه الوقار بالعاطفة، فقررت أن أتحدث من القلب وأقول اليوم أجراسنا تقرع وأرضنا تزهر ترحيبا بقائد التحرير والتحرر، وهي تعيش عرس وجود فخامتكم فيها وبيننا لتدشين طريق القديسين الذي أعطاه معالي الوزير باسيل عنايته الكاملة، وأضحى طريقا حديثا في تقنيات تنفيذه وبناه التحتية، هذا إضافة الى عشرات المشاريع المنفذة، والتي هي قيد التنفيذ، ومعها حولنا الحرمان بالمفرق الى إنماء وتنمية بالجملة، وخير دليل على ذلك، أرض منطقة البترون التي تشهد على ما تحقق، ولم تكن لتنجز لولا توافر القوة السياسية ووافرها والإرادة الشخصية التي رعاها من خلال فخامتكم الوزير باسيل إبن منطقة البترون قولا وفعلا".

الحرك 

من جهته، رحب رئيس اتحاد بلديات منطقة البترون بالرئيس عون وتوجه اليه بالقول: "وجودكم معنا اليوم لتدشين طريق القديسين في منطقة البترون وصولا الى عنايا في جبيل له معنى خاص، فمسالك دروب القديسين صعبة ووعرة يلزمها رجال أبطال لأنها تؤمن الوصول الى الجنة، وما أكثر القديسين في بلادنا، وهي التي تؤمن وصول الوطن الى الحرية والعدالة والنزاهة في حين أن الرجال الابطال أصبحوا قلة".

أضاف: "فخامتكم، بدأتم بسلوك هذه الطريق منذ لحظة اختياركم اللباس العسكري، وأقسمتم على النضال، وكانت طريقكم مزروعة بالأشواك، ونحن نعرف جيدا كم نزفتم على هذه الطريق لكن كل خطوة من تضحياتكم أثمرت تحقيقا لآمالنا بعد يأس سيطر علينا، ورحلة الوصول الى وطن بدأت تنتعش وتلملم جروحا ونزفا دامت لفترة طويلة". 

وأردف: "طريق القديسين التي تدشنها اليوم لها منافع عدة، فإضافة الى تنشيط السياحة الدينية، هي مشروع انمائي لمنطقتنا التي كانت ضحية الاهمال على مدى سنوات عدة، وها نحن اليوم وصلنا الى ما وصلنا اليه بمتابعة من ابن المنطقة الوزير جبران باسيل الذي أخذ على عاتقه هذا المشروع وتنفيذه بعد 50 عاما من إقراره. واليوم، نحتفل بتدشين المرحلة الاولى منه، ولا بد من توجيه الشكر إلى وزارة الاشغال العامة والنقل، وكل من سعى إلى إنجاز المشروع".  

وختم: "نعرب عن سعادتنا بوجودكم بيننا اليوم، ونجدد محبتنا ودعمنا لمسيرتكم السياسية الحكيمة، ولنظرتكم الانمائية والعمرانية، ولكم منا ومن منطقة البترون كل الشكر والمحبة الصادقة". 

هديتان تذكاريتان

بعد ذلك، تسلم الرئيس عون هديتين تذكاريتين: ذخائر القديسين من اتحاد بلديات منطقة البترون، وجدارية ترمز إلى جداريات لكنيسة مار سابا من بلدية اده. ثم دون كلمة في السجل الذهبي، وزرع شجرة أرز، قبل أن يزيح الستارة عن النصب التذكاري.

جربتا 

ومن بلدة إده، انتقل موكب رئيس الجمهورية باتجاه جربتا لتدشين "بيت رفقا" للمسنين، وكان في استقباله البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي والرئيسة العامة للراهبات اللبنانيات المارونيات الام صونيا الغصين ورئيسة دير مار يوسف جربتا الام ميلاني مقصود والمتبرع بمشروع "بيت رفقا" سليم الزير وجمهور الدير واسرة "بيت رفقا"، وذلك على وقع الموسيقى الكلاسيكية.

وبعد قص الشريط وإزاحة الستار عن لوحة الشرف، كانت جولة في البيت، وزيارة للكنيسة المزينة بالرسوم الملونة في سقفها وجدرانها.

ميسي وفابريغاس وجوزيف عطية والمئات يوجهون رسالة إلى هذا الطفل اللبناني



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard