بين "فجر الجرود" "وإن عدتم عدنا" وحدة ميدان وافتراق سياسي

25 آب 2017 | 19:46

المصدر: "النهار"

"فجر الجرود" (الجيش).

تتزامن عملية #فجر_الجرود التي ينفذها الجيش اللبناني في جرود رأس بعلبك والقاع وعرسال وصولاً الى الحدود اللبنانية - السورية والتي اقترب فيها من لحظة دحر التنظيمات الإرهابية عن ارضه وتطهير كل هذه المنطقة من مخلفاتها، مع الاعداد لتحرّك لبناني باتجاه الخارج : رئيس الجمهورية العماد ميشال عون يتوجّه في السابع عشر من ايلول المقبل الى نيويورك لتمثيل لبنان والقاء كلمته في الجمعية العمومية للأمم المتحدة، ومن ثم يقوم بزيارة في الخامس والعشرين من ايلول الى فرنسا. وبالتوازي، يقوم رئيس الحكومة سعد الحريري بزيارة الى كل من موسكو وباريس بعدما كان أنجز زيارة الى واشنطن.  

من المنظار الرسمي، يتوقّع لهذا الانتصار الوشيك للجيش اللبناني ان يعطي دفعاً قوياً للموقف اللبناني في الإطلالات الخارجية وورقة فاعلة ومؤثرة في مهمة كبيرة كمكافحة الارهاب. وفيما لو احتاج لبنان في هذه الحالة، ان يطلب للجيش اي مساعدة او دعم او ربما جسراً جوياً عند الضرورة، فيكون #الجيش جديراً بهذه المساعدات ويكون من واجب الدول تأمين كل حاجاته، كما تصبح الزيارات الرسمية ذات بعد ونتيجة. واهمية معركة "فجر الجرود، انها تحمل كل ابعاد الانتصار الداخلي والخارجي، وعلى المستوى السيادي والسياسي والعسكري. اولاً- لبنانية القرار ،فالدولة اللبنانية هي من اتخذ القرار للمرة الاولى دون اي شريك في العملية لا الجانب السوري ولا الاميركي ولا غيرهما.
اقرأ أيضاً: "فجر الجرود" و"إن عدتم عدنا"... سبب التوقيت الواحدففي السابق، كان الجيش كلما اراد التحرّك يوضع في موقع من يحتاج موافقة هذا الطرف او ذاك، فيما اليوم القرار لبناني مستقلّ وينفذ بالآلية اللبنانية من خلال جيشه. على سبيل المثال، في العام ١٩٩٣ عندما دخل الجيش الى الجنوب، وكان آنذاك عهد الوصاية السورية قيل ان السوريين هم من غطى هذه العملية.
وفِي العام...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard