هذه الأم أنفقت أموالاً كثيرة لتتحوّل دمية جنسية

23 آب 2017 | 15:58

أنفقت سيندي مور، وهي أمٌّ لولدَين، أكثر من عشرة آلاف جنيه استرليني سعياً منها إلى التحوّل إلى دمية جنسية حقيقية. فقد خضعت لعملية جراحية في الثديَين، وأضافت شعراً مستعاراً، وتقوم بنفخ شفتَيها ثلاث مرات في الشهر، كما ذكر موقع "مترو". 

حتى إن مور البالغة من العمر 31 عاماً، وهي من سالفورد في مانشستر الكبرى، حصلت على رقم تسجيل تهجئته Doll (أي دمية).

وقد قالت: "أريد إجراء عملية جراحية جديدة لتكبير الثديين، وقد أجري عملية لشد البطن. أنا محظوظة لأنه نظراً إلى طبيعة بشرتي، لا أحتاج إلى البوتوكس"، مضيفة: "كان مقاسي A، أما الآن فمقاس ثديَي FF. ما زال علي أن أقطع طريقاً طويلاً. أحاول أن أخسر مزيداً من الوزن وأن أتشبّه أكثر بالدمية الجنسية. لطالما أحببت هذا المظهر لدى رؤيته على الأشخاص الآخرين. أعتقد أنه يجعلني أبدو جميلة".

وروت أنها تستمتع بالمظهر "الزائف" منذ كانت في التاسعة عشرة من العمر، لكنها قررت الذهاب بالمسألة إلى أقصى الحدود عندما أقام خطيبها ووالد طفلَيها علاقة غرامية مع فتاة أخرى.

وكان وزن مور قد ازداد نحو 44 كلغ بعد ولادة ابنتها لايسي، 6 أعوام، وابنها ماكس، 8 أعوام، غير أن انفصالها عن حبيبها دفعها إلى إحداث تحوّل في مظهرها. لذلك اتبعت حمية غذائية قاسية، ومارست التمارين الرياضية سبعة أيام في الأسبوع، فخسرت نحو 32 كلغ، وانخفض مقاسها من 24 إلى 12.

لكنها لم تكن راضية على مظهرها في المرآة، فأجرت جراحة لتكبير الثديَين بكلفة سبعة آلاف جنيه استرليني، وتقوم بنفخ شفاهها ثلاث مرات في الشهر بواسطة حقن مؤلمة.

تروي مور: "عندما تعرفت إلى حبيبي السابق، كان عمري 19 عاماً، وكان مظهري شبيهاً بما أنا عليه الآن، إنما ليس إلى هذه الدرجة القصوى. لكن بعدما أنجبت طفلين، ازداد وزني نحو 44 كلغ، وكنت قد استسلمت للأمر إذا صح التعبير". إلا أنها أردفت: "عندما انفصلنا العام الماضي، نظرت في المرآة وقلت في نفسي ’يجب أن أتخلص من هذا الوزن الزائد‘، فواظبت على ممارسة التمارين الرياضية وتوقفت عن تناول النشويات وهكذا خسرت الوزن الزائد سريعاً. لطالما أحببت مظهر الدمية المنتفخة والمثيرة منذ نعومة أظفاري، وهكذا ذهبت بالأمر إلى حدوده القصوى".




كيف تتفادى الجفاف في رمضان؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard