سرطان الثدي يشكل 40% من الإصابات السرطانية لدى النساء في لبنان... ما جديد وزارة الصحة؟

22 آب 2017 | 16:15

لمحكافحة سرطان الثدي.

في إطار التحضير للحملة الوطنية للتوعية حول #سرطان_الثدي، تطلق وزارة الصحّة العامّة معايير توجيهية جديدة لتحسين فاعلية الصورة الشعاعية للثدي وجودتها في المستشفيات الحكومية بلبنان، كمرحلة أولى من مشروع أكثر شمولية يتعلّق بخطّة متكاملة للتقويم الصحّي التقني. 

وسيتمّ اعتماد المعايير التوجيهية الجديدة خلال المرحلة التمهيدية داخل المستشفيات الحكوميّة في خمس مناطق هي: بيروت، جبل لبنان، الجنوب، الشمال والبقاع. وتغطي أربعة جوانب أساسية هي الجانب التقني والفاعلية السريرية الخاصة بالصورة الشعاعية للثدي، ومسيرة السيدة بعد خضوعها للصورة وجودة الإجراءات المتبعة. لذا، سيتيح هذا التقويم فرصة توصيف الوضع الحالي بدءًا من تطوير بروتوكول توجيهي يغطّي مختلف جوانب الصورة الشعاعية من مادية وتقنية وتنفيذه بهدف تحسين جودتها في المستشفيات الحكومية اللبنانية.

تبدأ مرحلة التقويم بالمراجعة خلال الحملة الوطنية للعام 2017، يليها جمع البيانات وتحليلها خلال حملة العام 2018. كما سيتم تدريب جميع المعنيين بالصورة الشعاعية للثدي في المستشفيات الحكومية من اطباء اشعة، تقني اشعة، والمسؤولين عن الجودة على المعايير الجديدة خلال شهر ايلول 2017 تحضيراً للحملة الوطنية. ومن المقرر البدء بالحملة الوطنية للتوعية والكشف المبكر عن سرطان الثدي في الاول من تشرين الاول 2017 وستمتد على مدى ثلاثة أشهر، ما يتيح للنساء فرصة الافادة من تقدّيمات المستشفيات الحكومية في كافة المناطق اللبنانية للصورة الشعاعية للثدي مجاناً طوال فترة الحملة.

اشارة الى أنّ  سرطان الثدي يشكل نحو 40% من مجمل الاصابات السرطانية لدى النساء في لبنان و20% من مجمل الاصابات السرطانية و40% من الحالات في لبنان تصيب النساء دون سن الخمسين. كما تعد الحملة الوطنية للتوعية عن الكشف المبكر لسرطان الثدي من أكبر حملات التوعية في لبنان من حيث عدد الشركاء والفئة المستهدفة والإستمرارية فالحملة مستمرة منذ اكثر من خمسة عشر عاماً. وهدف هذه الحملة هو زيادة الوعي حول سرطان الثدي بين النساء في لبنان وتشجيع الكشف المبكر لسرطان الثدي من طريق الفحص الشعاعي Mammogrraphy.

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard