كيف تبرر الجامعة الأميركية زيادة 6% على أقساطها؟

5 أيلول 2013 | 13:23

المصدر: خاص- "النهار"

  • المصدر: خاص- "النهار"

لم يهدأ طلاب الجامعة الأميركية في تحركهم "الغاضب" ضد زيادة الـ 6 في المئة على الأقساط الجامعية التي أُقر على الأقساط الجامعية للسنة الأكاديمية. إعتمدوا في تحركهم على وسائل التواصل الإجتماعي لدفع الأمور إلى الأمام. تعبر الصفحة الفايسبوكية الخاصة ببعض طلاب الجامعة عن إمتعاضهم من قرار الإدارة في زيادة أقساط هذه السنة الجامعية 6 في المئة.

تحمل الصفحة عنوان"STOP THE TUITION FEES INCREASE"، وهي بمثابة صرخة مدوية يطالب من خلالها الطلاب بوضع حد لإرتفاع الأقساط الجامعية في الجامعة. ولدت هذه الصفحة كردة فعل مناهضة ورافضة لحد من طموح الفقراء في تلقي العلم في الجامعة وحصر "هذه الفرصة" بأبناء الطبقة الغنية أو الميسورة.
من جهة أخرى، أفاد المكتب الإعلامي في الجامعة الأميركية "النهار"، أن زيادة الأقساط لهذه السنة تناهز فعلاً الـ 6 في المئة. وشرح المكتب أن الجامعات الخاصة في لبنان والعالم كله ترصد سنوياً نسبة محددة لإرتفاع أقساطها لتتماشى من خلالها مع عوامل عدة منها التضخم الاقتصادي. في رأيه، تحرص هذه الجامعات من خلال هذه الزيادة على توفير خدمات متطورة وحديثة للطلاب، فضلاً عن الإبقاء على مشاركة مجموعة من الأكاديميين الذين يتمتعون بكفايات عالية ومن متخرجي أهم الجامعات الأوروبية والأميركية في التدريس حفاظاً منها على مستوى تعليمي راق.
ولفت المكتب إلى أن هذه الزيادة ستلحظ في المقابل موازنة خاصة للمنح الدراسية حيث رصدت الإدارة لهذه السنة موازنة ضخمة وصلت إلى 22 مليون دولار أميركي بعد أن كانت لا تتعدى في السابق الـ 11 مليون دولاراً.

ووفقاً للمكتب عينه، تساهم هذه الزيادة في إرتفاع ملحوظ للمعدل العام للمساعدة المالية لكل طالب يتقدم لمنحة دراسية والذي يناهز الـ 40 في المئة لهذه السنة بعد أن كان في السابق لا يتعدى الـ 20 في المئة.
ختاماً، أعلن المكتب أن الجامعة توفر مساعدة مالية تراوح ما بين 20 و75 في المئة لـ 3000 طالب من العدد الإجمالي لطلاب الأميركية الذي يراوح ما بين 7000 و8000 طالب، فضلاً على أن الإدارة توفر مجانية التعليم لما يقارب الـ 150 طالباً.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard