بالورود والبكاء استُقبل الشهيدان عثمان شديد وباسم موسى

21 آب 2017 | 11:10

المصدر: "النهار"

وسط إطلاق نار كثيف ومفرقعات، وصل موكب الشهيد عثمان شديد إلى منزله في بلدة الكويخات. وكان في استقباله فعاليات المنطقة بمشاركة ممثل عن قائد الجيش ورؤساء اتحادات بلدية وبلديات ومخاتير وفعاليات.

وقد لفّ نعشه بالعلم اللبناني وسارت خلفه مواكب المشيعيين من مدخل البلدة حتى منزله العائلي، حيث استقبله أهله وأنسباؤه بالورود والبكاء، وأكدوا "عظمة استشهاده"، مطالبين الجيش باستكمال حربه ضد الارهابيين.

وبالتزامن، وصل موكب الشهيد باسم موسى إلى مسقط رأسه في بلدة برقايل التي زحفت لاستقباله عند مدخل البلدة، وكانت مسيرة خلف نعشه الذي لف بالعلم اللبناني وتقدمه رفاق السلاح وحملة الاكاليل بحضور ممثل عن قائد الجيش وبمشاركة فعاليات المنطقة، وصولاً إلى دارته حيث كان اللقاء مؤثراً وسط بكاء الاهل على ابنهم الذي احب وطنه حتى الاستشهاد.

موكب الشهيد موسى كان قد استُقبل عند مستديرة العبدة عند المدخل الجنوبي لمحافظة عكار بحضور رؤساء اتحادات بلدية ورؤساء بلديات ومخاتير وفعاليات وحشد من ابناء المنطقة. وحمل النعش عند نصب شهداء الجيش ليكمل بعدها الطريق وصولاً إلى بلدته برقايل مروراً ببلدات ببنين وجديدة القيطع وعيون الغزلان، حيث كان في استقباله حشود من اهالي هذه البلدات التي أكدت تضامنها مع الجيش ومع تضحيات الشهداء.

وأكد نائب رئيس بلدية برقايل علي عبيد أنّ "برقايل كانت وستبقى الى جانب الجيش، وهي قدمت الشهداء ومستعدة لتقديم المزيد لردع هذا الاجرام عن لبنان"، وقال: "فخورون بشهدائنا ابطالنا الذين نعتز بهم".

من جهته، قال مسؤول الجماعة الاسلامية في عكار محمد هوشر: "نقدم من برقايل ومن عكار كافة هدية لكل لبنان ونحيي جيشنا الغالي في دفاعه عن حدود بلادنا". 

والدة الشهيد التي وقفت وسط الجموع تستقبل ابنها وهي تبكيه محاطة بزوجة الشهيد وشقيقاته واشقاءه قالت: "ادعو الى الله ان يتقبله شهيدا وهو كان على الدوام شيخ الاوادم مدافعا عن اهله ووطنه، وأدعو الى الله ان يحفظ كل العسكريين لعائلاتهم وان يحمي لبنان والجيش وان يقتص من الارهابيين المجرمين".



شهيدا الجيش الى مثواهما الاخير

والدة الشهيد باسم موسى

هل يسمح الغرب بأن يتّجه لبنان شرقاً؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard