بالصور والفيديو: الجيش يسيطر على تلال هامة ولا تنسيق مع "الجيش السوري" و "حزب الله"

19 آب 2017 | 14:17

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

استمر الهدوء طاغياً طيلة فترة بعد الظهر على جبهات القتال مع "داعش"، وعزت قيادة الجيش الأمر الى الحاجة لتطهير مساحات جغرافية من الألغام قبل متابعة التقدم.

وفي الايجاز الصحافي من وزارة الدفاع، أعلنت القيادة عن سقوط عشرة جرحى من الجيش، وعن ايقاع 20 قتيلا في صفوف العدو خلال مواجهات مباشرة مع عناصر التنظيم المتطرف، وانه جرى جرى تدمير 11 موقعا للارهابيين والسيطرة على أهم تلتين (564 والعدم) .

وواصل الجيش تقدمه في جرود راس بعلبك والقاع بعد اعلان قائد الجيش العماد جوزف عون انطلاق عملية #فجر_الجرود. وتعمل وحدات الهندسة في الجيش على تفكيك العبوات المزروعة لتسهيل تقدم الاليات العسكرية في الجرود. ورغم صعوبة العملية وطبيعة الارض الوعرة، نشرت مديرية التوجيه خريطة عن تقدم الجيش في الجرود الوعرة حيث تمكن من السيطرة على تلال استراتيجية ويعمل على تمشيط المناطق المحررة من الارهابيين. وستعقد مديرية التوجيه مؤتمرا صحافيا ثان لعرض المستجدات في المعركة عند الساعة الخامسة من بعد الظهر. 



وكان الجيش تقدم شرقا لاسترجاع مراكز داعش الارهابية، مقابل حرف الجرش وتلة الحمرا وجنوبا في اتجاه خربة شميس.

لا تنسيق مع الجيش السوري و "حزب الله"

وبعد اطلاق عملية #فجر_الجرود، اكد مدير مديرية التوجيه في الجيش العميد علي قانصوه ان "لا تنسيق مباشر او غير مباشر مع "حزب الله" والجيش السوري في عملية "فجر الجرود" التي اطلقها قائد الجيش العماد جوزف عون".

وقال قاصنوه في مؤتمر صحافي عقده لشرح تطورات عملية "فجر الجرود" :"مهمة الجيش مهاجمة ارهابيي داعش في جرود راس بعلبك والقاع، ليدمرهم لاستعادة الارض. وفجرا فخامة الرئيس تابع جزءا من العمليات ووجه رسالة الى قائد الجبهة والعسكريين الموجودين هناك".

واضاف: "قسم ارهابيو داعش المنطقة الى ولايات الشام قاطع القلمون الغربي، الوحدات الارهابية هي تحت الحصار منذ اكثر من عام، واسلحتهم عبارة عن مجموعات معززة باليات ودراجات نارية، لديهم اسلحة مضادة للدروع، قناصات، طائرات دون طيار، اليات دفع خفيفة، مدفع مضاد للطائرات وهناك غرف داخل الكهوف والمغاور والقتال معهم ليس عاديا هم حوالى 600 ارهابي يتوزعون على 3 مجموعات. نقاط الضعف عدم توفر تغطية جوية ودبابات او اليات مدرعة. نقاط القوة يهاجمون القوى بواسطة الدراجات المفخخة لديهم خبرة عالية بعمليات القنص بحيث ان طبيعة الارض تساعدهم على ذلك".

واوضح "ان الوضع الامني ممسوك في الداخل، وقد دخلنا المعركة ونحن متاكدون اننا سنربح، ولا تنسيق بيننا وحزب الله او القوات السورية، ولا خوف على اولاد المنطقة ابدا والمنطقة معنا ولبنان كله معنا".

وقال: "وحدات الجيش انتشرت واخذت معظم المراكز في عرسال وهي تؤازرنا في هذه المعركة".

 واضاف قانصوه:" مسلحو داعش موجودون في مساحة تقدر بـ 120 كيلومتراً مربعاً في جرود القاع وراس بعلبك وأعدادهم تقدر بحوالى 600 إرهابي موزعين على ثلاث مجموعات في جرود القاع وراس بعلبك".

وختم :" عملية "فجر الجرود" انطلقت فجر اليوم وستستمر حتى الوصول إلى الحدود ولا تفاوض رسمياً بين الجيش اللبناني ومسلحي داعش فيما يتعلق بمصير العسكريين المختطفين".

العماد عون يطلق #فجر_الجرود

وكان قائد الجيش اعلن عبر حساب مديرية التوجيه على “تويتر” انطلاق عملية “فجر الجرود”، وقال: باسم لبنان والعسكريين المختطفين ودماء الشهداء الأبرار وباسم أبطال الجيش اللبناني العظيم أطلق عملية “فجر الجرود”.

وصباحا وصل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى وزارة الدفاع لمتابعة تفاصيل العملية.



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard