حين يُشغل البوكر ماكين عن سوريا!

4 أيلول 2013 | 22:44

المصدر: النهار

  • المصدر: النهار

هو أكثر الداعين إلى توجيه ضربة قاضية على النظام السوري، ومن أبرز داعمي إطاحة الرئيس السوري بشار الأسد، غير أنه انشغل عن مناقشات لجنة الشؤون الخارجية الكونغرس الحامية في هذا الشأن.... بمتابعة أمر آخر

جون ماكين، السناتور الجمهوري البارز والمرشح الرئاسي السابق، كان مشغولاً عن متابعة القضية التي انخرط في يومياتها على مدى أكثر من عامين، بما ذلك لقاء معارضين وزيارة مخيمات للاجئين السوريين
كاميرا ميلينا مارا التي تعمل في "الواشنطن بوست" ضبطت السياسي المخضرم يلعب "البوكر"، افتراضياً، في الجلسة، بدل متابعة المناقشات الحامية التي شكلت مناسبة لمراجعة السياسة الخارجية للرئيس الأميركي باراك أوباما ومساءلة وزير الخارجية الأميركي جون كيري عن الأخطاء السابقة في العراق وليبيا وأفغانستان، وإن يكن الكثير منها لم يقع في ولاية كيري أو عهد أوباما نفسه. ورأت صحيفة "الغارديان" البريطانية أن ماكين الذي انتقد رغبة أوباما في اللجوء إلى الكونغرس، لجأ إلى لعبة القمار هذه، اعتقاداً منه أن ما يقوم به أوباما مقامرة خاسرة. وربما لا.
ومع انتشار الصورة، أقر ماكين بالأمر، وتندر بنفسه على الواقعة، وعزاها إلى طول المناقشات. وكتب بنفسه على صفحته على "تويتر": "فضيحة، ضبطت ألعب لعبة على الآي فون في جلسة الثلاث ساعات وأكثر، والأسوأ أنني خسرت". غير أن الكثيرين من متتبعي تغريدات ماكين لم يعجبهم الأمر ولم يعتبروه مزحة، نظراً إلى خطورة الأمر الذي كان في طور النقاش، والراتب العالي الذي يتقاضاه السناتورات وهو 174 ألف دولار سنوياً

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard