لاعبو لبنان أمام الطريق الصعب.. وتألق أوستراليا

12 آب 2017 | 22:43

المصدر: "النهار"

"الامور في أيدينا" على وقع هذا الشعار سيتابع منتخب لبنان مشواره القاري في المراحل المقبلة، إذ تأهل الى الدور الفاصل المؤهل الى الدور ربع النهائي بعدما تخطى نظيره القازاقي 96-74 (الاشواط 33 – 23، 56 – 33، 79-54، 96-74) في قاعة مجمع نهاد نوفل للمشرح والرياضة في زوق مكايل أمام زهاء 6 آلاف متفرج في الجولة الثالثة والاخيرة من مباريات الدول الاول لكاس آسيا لكرة القدم والتي يستضيفها لبنان حتى 20 آب الجاري برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون. 

وضمن منتخب "رجال الأرز" المركز الثاني في المجموعة خلف نيوزيلندا المتصدرة، حيث سيواجه الاثنين الصين تايبه وفي حال تخطيها سيصطدم بنظيره الايراني القريب جدا من صدارة المجموعة الأولى.

وقدم "رجال الارز" أداء هجومياً قوياً إذ تالقوا من كافة المسافات لا سيما فادي الخطيب الذي أكد مجدداً أنه من أفضل لاعبي القارة الصفراء كما برز وائل عرقجي وأمير سعود اللذين يعتبران من أعمدة المنتخب اللبناني مستقبلاً، وعاب اللبنانيون الاداء الدفاعي إذ ارتكب لاعب الارتكاز المجنس نورفل بيل خطأين سريعين في الربع الاول على غرار ما فعله ضد نيوزيلندا ليخرجه المدرب الليتواني راموناس بوتوتاس لكن البديل شارل تابت ارتكب الامر عينه، كما سنحت مجريات المباراة "السهلة" الفرصة لليتواني بإشراك أكبر عدد ممكن من اللاعبين لمنحهم الاحتكاك قبل المباريات الاصعب.

وسجل اللبنانيون انطلاقة صاروخية ولاسيما من خط الثلاثيات، فسجل فادي الخطيب اثنتين تلاها أمير سعود بواحدة في ظل قيادة وائل عرقجي للهجمات بامتياز ليتقدم لبنان سريعا 13-6 بعد دقيقتين ونصف على الانطلاقة. في المقابل اعتمدت كازاخستان على اللعب تحت السلة في ظل تمتع لاعبيها بطول فارع، فوقع نورفيل بيل في دائرة الأخطاء سريعا فأخرجه المدرب منتصف الربع الأول بعد ارتكابه خطأين ودخل مكانه شارل تابت. إشراك أمير سعود كأساسي أضاف سرعة دفاعية وهجومية على الأداء اللبناني، فأبدع نجم الرياضي بإحراز ثلاثيته الثانية ومرر الى زملائه الكرات الحاسمة.

في الربع الثاني أجرى بوتوتاس تغيران تكتيكيان، فدفع بصانعيّ الألعاب علي مزهر وجوزيف الشرتوني مكان وائل عرقجي وأمير سعود، فافتتح علي حيدر هذا الربع بسلة بعد تمريرة من الخطيب. الشرتوني دخل سريعا أجواء المباراة وسجل سلتيّن متتاليتين، ليوسع اللبناني الفارق إلى 18 نقطة. سيطرة لبنان على الأجواء منذ البداية دفعت المدرب راموناس إلى استعمال مروحة خيارات واسعة، فدخل باسل بوجي بديلا لعلي حيدر، وعاد نورفيل بيل إلى أرض الملعب مكان شارل تابت بعد ارتكابه الخطأ الثالث منتصف الربع الثاني.

سهولة المباراة أتاحت الفرصة أمام إراحة فادي الخطيب، فدخل إيلي رستم للمرة الأولى أرض الملعب وسط تشجيع جماهيري كبير للاعب الشانفيل الجديد، فسجل سريعاً ثلاثية تبعها كرة ساحقة لنورفيل بيل، ليصبح الفارق 22 نقطة لأصحاب الضيافة.

في الربع الثالث عادت التشكيلة الأساسية إلى أرض الملعب وضرب عرقجي بقوة مع سلتيّن متتاليتين وأمتع بيل الجمهور بـ2 "بلوك شات" على التوالي لكن صافرة الحكم الهندي هارجا جلادري أعادت بيل إلى دائرة الخطر مع ارتكابه الخطأ الرابع. وقلص الكازاخستانيون الفارق بتسجيلهم 7 نقاط متتالية في ظل خسارة كرات سهلة من قبل اللبنانيين، وسجل اللبنانيون فارقاً مع انتهاء الربع الثالث 25 نقطة (79-54).

في الربع الأخير دخل نديم سعيد للمرة الأولى وأبقى المدرب بوتوتاس على الثنائي شرتوني ومزهر وأراح فادي الخطيب، فسجل رستم مجدداً مال أداء المنتخبين الى الاستعراض مع تواصل الاخطاء الدفاعية اللبنانية ما أتاح للضيوف في التسجيل، بينما تابع الهجوم سطوته لتنتهي المباراة بفارق 22 نقطة.

وكان افضل مسجل للبنان وائل عرقجي (20 نقطة) واضاف فادي الخطيب 28 نقطة ووامير سعود 13 نقطة ووعلي حيدر 9 نقاط الى 9 متابعات. ولقازاقستان روستام يارغيلييف 23 نقطة وميخائيل يفستيغييف 19 نقطة.

وفي المجموعة عينها، بدا الجمهور اللبناني متحمسا للغاية وهو يتابع أطوار المباراة الهامة بين كوريا الجنوبية ونيوزيلندا، لما لنتيجتها من تأثير كبير على الصدارة خصوصاً أن محاربي التايغوك خسروا أمام لبنان بفارق 6 نقاط والأخير خسر أمام "راقصي الهاكا" بفارق ست نقاط. وكانت الحسابات واضحة على اعتبار أن فوز نيوزيلندا يعني أنها ستحصد نقاط المجموعة وتتصدر متقدمة لبنان وتصبح كوريا ثالثة.

أما فوز كوريا فتختلف معه الحسابات، فاذا تراوح بين نقطة ونقطتين تبقى الصدارة لنيوزيلندا واذا كان الفارق بين 3 و7 نقاط فيتصدر لبنان أما اذا كان الفوز بفارق 8 نقاط وما فوق فتتصدر كوريا ويصبح لبنان ثانياً بشرط الفوز على كازاخستان.

وبعد مجريات حماسية شهدت تقلباً في النتيجة على كافة المستويات ووسط تشجيع لبناني حار لكوريا انحبست الأنفاس وحسم الكوريون المباراة بفارق نقطة واحدة 76-75. واتسمت المباراة بسيطرة من "التايغوك" في الربعين الاولين، ثم تحولت المجريات الى حماسية عندما قلص النيزيلندون النتيجة شيئا فشيئا وتقدموا مرارا، وشهدت الدقائق الأخيرة سجالاً بين المنتخبين حيث اعتمد اللاعبين على التسجيل من تحت السلة، لتكون الكلمة الأخيرة للكوريين بفارق نقطة واحدة.

وكان أفضل مسجل لكوريا لي جونغ يون (16 نقطة) وأضاف أوه سي كيون (13 نقطة الى 7 متابعات)، وفي الجانب النيوزيلندي أحرز الثنائي فين ديلاني ودايرون روكاوا 14 نقطة لكل منهما مع 8 متابعات للأول و3 تمريرات حاسمة للثاني. وضربت كوريا موعدا مع اليابان في الدور الفاصل المؤهل إلى ربع النهائي، لكون ثاني وثالث كل مجموعة يخوضون مباراة فاصلة مؤهلة إلى دور الثمانية، فيما يتأهل متصدري المجموعات بشكل مباشر.

وأثبتت أستراليا انها المرشحة الأوفر حظا للظفر بالبطولة القارية في أول مشاركة لها بعد دمج القارتين الآسيوية والأوقيانية، وعلى الرغم من حضورها بالفريق الثاني الذي يشارك معظم لاعبيه في البطولات الأوروبية "يورو ليغ"، وحقق منتخب "العمال" فوزه الثالث على التوالي ضمن المجموعة الرابعة بعدما اكتسح الصين تايبه بفارق 40 نقطة 90-50، ليتأهل الاوسترالي مباشرة الى الدور ربع النهائي حيث ستقابل منتخب متأهل من تصفيات ربع النهائي (ثاني المجموعة الثانية أو ثالث المجموعة الاولى)، ما يشي ببوادر مباراة نهائية قبل النهائي بين أوستراليا والصين حاملة اللقب.

وبسط الاوستراليون سيطرتهم على المجريات بشكل كامل إذ خاضوا المباراة بضغط عال على الخصم والاختراق نحو السلة التايوانية، وكان أفضل لاعبي المنتخب الاوقياني ميتش كريك (22 نقطة) وانجوس برندت (12 نقطة) وميتشل ماك كورون (11 نقطة الى 9 متابعات) وبراد نيولي (9 نقاط الى 9 تمريرات حاسمة). بينما تألق من ناحية الصين تايبه تشينغ ليو (17 نقطة) ويي هسيانغ تشو (12 نقطة).

وحلت الصين تايبة ثالثة في المجموعة، خلف اليابان التي حققت فوزها الثاني بتغلبها على هونغ كونغ بفارق 33 نقطة 92-59 ضمن المجموعة عينها. واتسم الاداء الياباني بالجماعية وتخطى 5 من لاعبيها حاجز العشر نقاط كان ابرزهم ماكوتو هايجيما (15 نقطة) وتساوى ثلاثة لاعبين بتسجيلهم 12 نقطة هم يوداي بابا ودايكي تاناكا وريومو اونو واضاف المجنس ايرا براون 11 نقطةالى 8 متابعات و6 تمريرات حاسمة. وبرز من هونغ كونغ كي لي بتسجيله 20 نقطة.

وستحسم غدا الاحد المواجهات المقبلة، فضمن المجموعة الثانية يخوض المنتخب العراقي مباراة صعبة ضد نظيره الصيني حامل اللقب (الساعة 13:30) في صراع على المركزالثاني، فيما يواجه القطري نظيره الفيليبيني الذي حسم الصدارة وبلوغ ربع النهائي بفوزه على الصين والعراق توالياً (الساعة 16:00). وفي المجموعة الاولى تلتقي ايران مع الاردن في مباراة سهلة نسبيا للاولى (الساعة 18:30) والتي ضمنت الصدارة الى نحو بعيد، بينما تخوض سوريا اختبارا سهل نسبيا ضد الهند (الساعة 21:00) وفوز "نسور قاسيون" يضمن لهم التاهل الى الدور الفاصل المؤهل الى ربع النهائي.

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard

توفر خدمة Premium من النهار للمشتركين:

  • - قراءة مقالات نسخة جريدة النهار الرقمية
  • - قراءة التحليلات والملفات الخاصة في الموقع
  • - تصفح نسخة الصحيفة بصيغة PDF
  • - الإستفادة من محتوى جميع مواد موقع النهار

إختر نظام الدفع الذي يناسبك

  • 1$
  • 33$
  • 60$

الدفع نقدًا متوفر فقط للإشتراك السنوي

إشترك الآن

الدخول عبر الفيسبوك

أو


الخطوة السابقة

العرض التي إخترته

سيتم تجديد إشتراكك تلقائيًا عند إنتهاء الفترة التي إخترتها.

 

وسيلة الدفع

إختر وسيلة الدفع التي تناسبك:

ابحث عن حسابك

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني