اسبوع حافل بالتحديات امام العهد والحكومة... "المستقبل" يخرج عن صمته: لا تحرجونا

12 آب 2017 | 19:52

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

عادة ما يكون منتصف آب هادئاً مملاً تنعدم فيه الحياة السياسية والنقابية مع شهر العطلات وحلول عطلة عيد انتقال السيدة العذراء، لكن واقع السنة مختلف كلياً، اذ يبدو ان الاحتقانات السائدة تحولت كرة ثلج لا تنتظر تداعياتها المزيد من الوقت. فالحملات على "المستقبل" وضمنا على رئيس الحكومة والمحور المفترض انه يمثله، من اركان المحور السوري الايراني، عبر التركيز على "التطبيع" مع النظام السوري اخرج "المستقبل" عن صمته، فلوح النائب عقاب صقر بفضح امور تخص معارك جرود عرسال وتوفير الحماية من "حزب الله" والنظام السوري لابو مالك التلي وجماعته للانتقال بسلام وامان الى الداخل السوري. واكد رفض الحريري ذهاب الوزراء بصفتهم الرسمية الى سوريا او يصار الى استقبال معارضين سوريين مقابل ذلك. هذا التصعيد المدروس المتزامن مع زيارة رئيس الحكومة الى الكويت، للتباحث في الحد من تداعيات "خلية العبدلي" التي توجه فيها الاتهامات الكويتية لـ"حزب الله"، يعرض الحكومة للاهتزاز الذي يراه البعض ضروريا لاعادة تصويب العلاقات في داخلها تجنبا لاهترائها الكلي وسقوطها المدوي.  

من جهة ثانية، ترك كلام للنائب الان عون عن تفضيله النائب محمد رعد على الدكتور سمير جعجع، اثرا بالغ السوء يعكس ترنح العلاقة ما بين "التيار الوطني الحر" و"القوات اللبنانية" التي يزور رئيسها زحلة لمدة يومين في حراك انتخابي اعلن خلاله ان الحليفين قد لا يخوضا الانتخابات معا. ولم تنفع الصورة التي جمعت الوزير جبران باسيل بالوزير ملحم رياشي والنائب ابرهيم كنعان في الحد من التراشق الاعلامي عبر وسائل التواصل الاجتماعي. واكدت مصادر المجتمعين "متانة العلاقات بين الطرفين"، ورجحت مصادر متابعة ان يجمع لقاء باسيل بجعجع لتخفيف تنامي الاحتقان ما بين الفريقين.

وانتخابيا ايضا فاجأ رئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط الوسط السياسي ببدء الاستعدادات للانتخابات العامة المقبلة في السنة 2018، مطلقا حركة ترشيح وجوه جديدة تواكب مرحلة نجله تيمور، فاعلن عن ترشيح بلال عبدالله عن المقعد السني في الشوف محل النائب علاء الدين ترو. وأعلن أن "توقيت الترشيحات الثانية مرهون بظروف كل منطقة وخصوصية كل منطقة، وستشمل 70 بالمئة من الرفاق الحزبيين وربما اكثر وربما أقل من النواب في اللقاء الديمقراطي. اما التحالفات فبناء على القانون الجديد، نتمنى أن نلتقي مع كل من التيار الوطني الحر والقوات والكتائب وتيار المستقبل والجماعة الاسلامية وحزب الله وحركة امل والكتلة الوطنية والوطنيين الاحرار والمستقلين وغيرهم".

وفي الشمال اعلن الوزير السابق نقولا نحاس ترشحه عن المقعد الارثوذكسي الذي شغر باستقالة النائب روبير فاضل.

مطلبيا تستعد هيئات التنسيق النقابية الى تحركات تبدأ الاثنين مع انعقاد اللقاء الحواري الاقتصادي الذي دعا اليه رئيس الجمهورية ميشال عون في قصر بعبدا، للتشاور في قانوني سلسلة الرتب والرواتب والضرائب لتمويلها. واذا كان رئيس الجمهورية يتطلّع الى أن يكون موقفه من قانونيها، توقيعا أو ردّا، نتاجَ النقاش الموسّع والشامل الذي ستشهده بعبدا، بما يحّصن موقفه ويقطع الطريق امام ردات فعل سلبية منه في المستقبل، ترجّح مصادر متابعة للملف أن تخلص الندوة المنتظرة الى تمسك باقرار "السلسلة"، على ان يتم ردّ شقها الضرائبي لمزيد من الدرس في ضوء الارقام التي ستحملها موازنة العام 2018. وسيغيب رئيس مجلس النواب نبيه بري عن اللقاء معتبرا ان صلاحياته في هذا الشأن تكون في المجلس الذي دعاه الى جلسة تشريعية الاربعاء لاقرار باقي البنود التي لم تستكمل سابقا.

في المقابل دعت هيئة التنسيق النقابية سقفها الى الإضراب الشامل والاعتصام في وسط العاصمة غدا الاثنين، مؤكدة ان "لا بداية للعام الدراسي، في المدارس الخاصة والرسمية، بما في ذلك مدارس النازحين، ما لم يقر قانون السلسلة وينشر في الجريدة الرسمية".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard