السقوط المدوي لاتحاد كرة السلة

10 آب 2017 | 23:47

وحلّت الليلة الأولى من ليالي الألف ليلة وليلة الآسيوية! عرس كروي آسيوي يقام على مدى ثلاث عشرة ليلة في "مجمّع نهاد نوفل للرياضة والمسرح" في زهرة كسروان وعاصمة السلام، زوق مكايل.


بدأت أولى مراسم العرس، وعيون الملايين شاخصة على أداء العروس على ارض الملعب، وقلوب اللبنانيين وصلواتهم ترافق ابطال منتخب الأرز، وهتافات المشجعين تتصاعد لتعانق النجوم والكواكب، وأقلام الصحافة الرياضية العالمية تسطّر بطولات منتخب الأرز الذي ملأ بسلاّته رويداً رويداً، كأس المجد، فشرب الجميع نخب لبنان.


بدأت أولى مراسم العرس، ونجح عرّاب الحدث مرة أخرى نجاحاً باهراً، متخطياً جميع التوقعات. عنيتُ بالعرّاب مجلس بلدية زوق مكايل وعلى رأسه الياس البعينو، الرجل العملاق في زمن قلّ فيه الرجال، كذلك رئيسه الفخري نهاد نوفل صانع تاريخ زوق مكايل ومجد كسروان الفتوح. نجح العرّاب في تخطي كل التحديات والصعوبات المادية واللوجستية والإدارية، مؤهلاً في وقت قياسي ملعبه بحسب المعايير الدولية، متوكلاً بذلك على المعونة الإلهية، وعلى نخوة ومحبة أبناء الزوق والتفافهم حول مجلس بلديتهم الذي لم يتوانَ لحظة عن التمويل والتأهيل ومصارعة الوقت، فكانوا للتحدّي جاهزين وللإنجاز التاريخي صانعين.


لا بدَّ أيضاً من شكر كل القوى الأمنية والعسكرية التي دأبت على السهر على أمن الوافدين الى زوق مكايل وتنظيم السير بمهنية واحتراف، بالتنسيق مع بلدية زوق مكايل التي عملت منذ شهرين على تجهيز عدد كبير من المواقف العامة للسيارات.


أما العريس، وعنيتُ به الإتحاد اللبناني لكرة السلة، فهو كان بعيداً كل البعد من مستوى التحديّ، إذ انه سقط سقوطاً مدوياً على كل الصعد: فهو اخطأ اولاً على الصعيد البروتوكولي بعدم دعوة بعض الفعّاليات الكسروانية التي تملك من الحيثيات الشعبية والإنجازات التاريخية قدراً لا يستهان به! كما انه لم ينجُ من خطأ تنظيم المقاعد على منصة الشرف حيث غاب العرّاب عن الصف الأمامي!


وبالإنتقال الى الخطأ الثاني، فقد أخفق اتحاد كرة السلة في توجيه الدعوات كاملةً الى اهل الصحافة الرياضية. أما ثالثاً وأخيراً فكان الخطأ الجلل على صعيد بيع بطاقات الحضور، إذ فاق عدد بطاقات الدخول المباعة عدد المقاعد المتوافرة في الشطر الأعلى من الملعب، حيث لم يتسنَّ لجميع اصحاب البطاقات الدخول الى الملعب لمتابعة سير المباراة!


لكن الأب الراعي الحامل لواء الرياضة وشأن لبنان في وجدانه، فخامة الرئيس العماد ميشال عون، انقذ الوضع بحضوره الداعم والمبارك مذ وطأت قدماه ارض المجمّع. فحَضَنَ ابطال المنتخب بوجوده، وبارك انجازت المجلس البلدي بحضوره.


وفي إنتظار عودة الإبن الضال الى كنف العائلة، دمتم بألف خير والى اللقاء في ليالي الف ليلة وليلة الآسيوية.

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard

توفر خدمة Premium من النهار للمشتركين:

  • - قراءة مقالات نسخة جريدة النهار الرقمية
  • - قراءة التحليلات والملفات الخاصة في الموقع
  • - تصفح نسخة الصحيفة بصيغة PDF
  • - الإستفادة من محتوى جميع مواد موقع النهار

إختر نظام الدفع الذي يناسبك

  • 1$
  • 33$
  • 60$

الدفع نقدًا متوفر فقط للإشتراك السنوي

إشترك الآن

الدخول عبر الفيسبوك

أو


الخطوة السابقة

العرض التي إخترته

سيتم تجديد إشتراكك تلقائيًا عند إنتهاء الفترة التي إخترتها.

 

وسيلة الدفع

إختر وسيلة الدفع التي تناسبك:

ابحث عن حسابك

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني