طبول الحرب تقرع في جرود رأس بعلبك والقاع... الجيش يفرض سيطرته على مواقع استراتيجيّة

6 آب 2017 | 17:59

المصدر: "النهار"

الجيش يستهدف "داعش" في رأس بعلبك.

بدأت طبول الحرب تقرع في جرود #رأس_بعلبك و #القاع، منذرة بـ"معركة رأس بعلبك والقاع"، في ضوء تطورات عسكرية اتخذها الجيش اللبناني مع تقدمه وفرض سيطرته على عدد من المواقع الاستراتيجية، اولها تلة ضليل الاقرع بين جرود رأس بعلبك والفاكهة، وثانيها نقطة التماس بين جرود رأس بعلبك وعرسال، وهي تلة النجاصه وتلال دوار الزنار قرب وادي شبيب، والتي كان يسيطر عليها تنظيم " #داعش". وقد حقق الجيش إصابات مباشرة، ورفع العلم اللبناني عليها.  

منذ أيام، يقرع الجيش طبول الحرب في مواجهة تنظيم "داعش". واستكمل استعداداته العسكرية واللوجستية في شكل كامل، في وقت لا تزال ساعة الصفر لبدء المعركة غير معلنة. وهي رهن بالميدان، خصوصا ان "داعش" يقع بين فكي كماشة.

فمقاتلوه محاصرون حتما في مساحة 200 كيلومتر مربع، بين قارة والجراجير السورية وجرود القاع ورأس بعلبك. لذلك لا خيار أمامهم سوى الحرب. فالتنظيم الذي يعتمد في معركته على تحصينات اقامها منذ 4 اعوام، وعلى مواقع له اقامها على التلال المرتفعة وشراسة مقاتليه، يتمركز اليوم في نقاط محددة تقع تحت سيطرة الجيش اللبناني من جهة، والجيش السوري من جهة اخرى.

وكثف الجيش تعزيزاته في مراكزه هناك خلال الايام الماضية. واعلن الاستنفار العام والتعبئة الشاملة لكافة وحداته، البرية والجوية، بحيث يتدخل الطيران العسكري اللبناني بقوة في هذه المعركة، نظرا الى طبيعتها الجردية الوعرة.

ويستخدم طائرات "سيسنا" في عملياته. واستقدم دفعات من الفوج المجوقل الذي يسيطر على تلال عرسال، وهو ثابت هناك. كذلك، استحدث مراكز جديدة على تلال مرتفعة كانت سابقا تحت سيطرة "جبهة النصرة". "واستقدم آليات ثقيلة، من مدرعات ودبابات وراجمات AMB، وصاليات صواريخ.

في غضون ذلك، كثّف قصفه لمراكز "داعش" في شكل غير مسبوق، مما ادى الى تدمير عدد من مراكز التنظيم، من دون ان تتوقف مدفعيته عن استهداف اي تحرك للمسلحين في الجرود.

معركة "رأس بعلبك والقاع" الاستراتيجية تلاقي تأييدا واسعا وشاملا من كافة الاهالي في المنطقة، واللبنانيين عموما. فهي معركة تأخذ بعدا وطنيا، لكون الارض لبنانية. وينتظر اهالي رأس بعلبك والقاع، بفارغ الصبر، لحظة تحرير الجرود، مؤكدين انهم الى جانب الجيش، كي يشعر ببيئة حاضنة له، وان الاولوية له، في كل الاعمال الامنية والعسكرية على الجرود والحدود.

بيان الجيش

من جهة اخرى، اعلنت مديرية التوجيه في الجيش اللبناني ان "وحدات من الجيش تمركزت على تلال ضليل الأقرع، دوار النجاصة وقلعة الزنار من ناحية جرود منطقة عرسال، إستكمالاً لانتشار هذه الوحدات في إحكام الطوق على المجموعات الإرهابية التابعة لـ"داعش".

وافادت ان "مدفعية الجيش واصلت استهداف مراكز هذا التنظيم في جرود منطقتي رأس بعلبك والقاع، حيث دمّرت عدداً من التحصينات، وأوقعت إصابات مؤكّدة في صفوف الإرهابيين".

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard

توفر خدمة Premium من النهار للمشتركين:

  • - قراءة مقالات نسخة جريدة النهار الرقمية
  • - قراءة التحليلات والملفات الخاصة في الموقع
  • - تصفح نسخة الصحيفة بصيغة PDF
  • - الإستفادة من محتوى جميع مواد موقع النهار

إختر نظام الدفع الذي يناسبك

  • 1$
  • 33$
  • 60$

الدفع نقدًا متوفر فقط للإشتراك السنوي

إشترك الآن

الدخول عبر الفيسبوك

أو


الخطوة السابقة

العرض التي إخترته

سيتم تجديد إشتراكك تلقائيًا عند إنتهاء الفترة التي إخترتها.

 

وسيلة الدفع

إختر وسيلة الدفع التي تناسبك:

ابحث عن حسابك

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني